حوار خاص مع صاحب اغنية لالة تركية الفنان معمر الوساري

حوار خاص مع الفنان معمر الوساري صاحب اغنية لالة تركية هو الفنان معمر عجال ، المعروف بالاسم الفني “معمر الوساري” ، من مواليد سنة 1953 بعين وسارة ، حاصل على شهادة التعليم المتوسط سنة 1972، عمل في قطاع الضرائب سنوات بعين وسارة . و كان عمره 20 سنة جمعنا به لقاء في مكتبه “الفني” الكائن بمقر سكناه بعين وسارة ، واستعدنا مع الفنان معمر الوساري ذكريات سنوات المجد ، أين تعامل فنانين كبار أمثال الشيخ محمد بلخياطي ، والشيخ محبوباتي ، اضافة الى عدد من نجوم أغنية الراي. هل لك أن تحكي لنا عن بدايات دخولك الى عالم الفن : وأنا في سن 26 سنة (سنة 1976) اتجهت الى عالم الفن ، أين كنت متأثرا بالشيخ محمد بلخياطي ، حيث توجهت الى مدينة “شلف” سنة 1979 من أجل الاحتكاك به، أين أعجب بالأشعار التي كتبتها انذاك ، وشجعني على مواصلة المشوار في هذا الطابع الغنائي ، وقمت بأول تسجيل لي سنة 1983. – ما هي أهم أعمالك الفنية ؟ في رصيدي الفني حوالي 975 قصيدة من النوع البدوي الاجتماعي ، منها 137 أغنية سجلتها تحت عناوين مختلفة ، وكذا 99 أغنية راي تغنى بها كبار المطربين والمطربات منهم : الزهوانية ، الشابة الزهرة ، الشابة زيزي، الشيخة الجنية الفيالارية ، جيلالي التيارتي ، كمال النمري ، بوزيد القالمي … وغيرهم ) ، وتعد أغنية (لالا تركية) أشهر أعمالي الفنية. كما أنني عضو في الديوان الوطني لحقوق المؤلف onda حيث انخرطت فيه سنة 1992. و قدمت أعمال فنية مشتركة مع “قصاصبة” معروفين كـ ( رابح ليسري ، بابو ، محمد التابلاطي) وكنا نقوم بالتسجيل في استوديو “محبوباتي” با الجزئر العاصمة ، والذي كان يعد أنذاك أشهر استوديو تسجيل في الجزائر. – ماهي حكايتك مع السيدة الصالحة “تركية” : هي السيدة تركية بنت سيدي عيسى ، كانت قاطنة في منطقة “الرشايقة” التابعة لولاية تيارت ، حيث كنت من بين المترددين على زاويتها التي كانت مزارا لعشرات المواطنين يوميا من أجل الدعاء لى لانجاب الأولاد – الأن عندي ولدين-، كما أنها كانت تقوم بزيارة بيتي العائلي في عين وسارة وتمكث عندي أياما. وبحكم ارتباطي القوي بها ومحبتي الخاصة لها كنت أكتب عديد القصائد التي تتغنى بها ، وتعد أغنية (يا لالا ياتركية وانا سمعت البندير ..) أشهرها. وهي الأغنية التي أعادها عدد كبير من المطربين أشهرهم : نادية التونسية ، علاء الزلزالي ، ومطربين من المغرب وأنا جد فخور لوصولها الى هذه الدرجة من الشهرة. – توقفت عن الغناء لفترة معينة ثم عدت بأغاني أثارت جدلا في عين وسارة : نعم ، لقد توقفت عن الغناء لمدة فاقت 15 سنة ، وعدت سنة 2008 بألبوم بعنوان ( امي ) الاغنية العزيزة على كتبتها على امى الله يرحمها .بل حتى بكيت وابكيت معي الحضور عندما كنت اغنى في ستديو. ، كما ضم أغاني عن الرجلة ، والشباب الضائع ، وا غنية على الحركى والقياد الذين يظنون أنهم من أعيان عين وسارة ، اضافة الى هذا صدر لي ألبوم في أكتوبر 2012 بالموازات مع الحملة الانتخابية أعدت فيه أغنية “تركية تركية” ، وأغنية أخرى عن الخوانة سميتها (الخونة خافو ربي … دزاير ماشي غير ليكم) وكانت موجهة لكل الفاسدين وناهبي أموال الشعب. أغنية (مالقيناش رواحنا في هذي البلاد) والتي عالجت فيها مشاكل العمل والسكن والحقرة والتهميش. – ماذا عن أخر البوم للفنان معمر الوساري والذي صدر في 2013 اخر البوماتي سجلته ، والذي حمل العديد من العناوين القوية ، وهي : 1 – أغنية شيفور المير : الذي وصفته في الأغنية بأنه يخلق في الفتنة بين الشعب والمير ، بكلام غير واقعي ومزيف. 2- أغنية الجمعيات : وهي تعالج الحال الذي أصبحت عليه الجمعيات في عين وسارة ، فأصبح كل من هب ودب يمثل المجتمع المدني ، والذي هو في الحقيقة يمثله رئيس البلدية ونوابه المنتخبون من طرف الشعب. لذا أصبحت الجمعيات تستغل مشاكل المواطن لمصالح شخصية، وهاته الأغنية هي رسالة الى السيد الوالي بأن هاته الجمعيات لا تمثل الا نفسها دون أن تأخذمن رأي المواطن شيئا،ما عدا بعض الجمعيات التي هي في الحقيقة مراة عاكسة لمشاكل الشريحة التي تمثلها وتقوم بنشاطات تشكر عليها. أما بقية أغاني هذا الألبوم فهي اجتماعية تتكلم عن الواقع المعيش بلغة شعرية بسيطة. – ماذا حقق الفنان معمر الوساري من وراء الفن : حب الجمهور هو رصيدي الوحيد ، أما عن المداخيل المالية ، أصبح الديوان الوطني لحقوق المؤلف يعااج مشاكل الفنانين بصعوبة لي سبب انتشار ظاهرة القرصنة ، وبالتالي أصبحت أنا كفنان أقدم هذه الأعمال فقط من أجل الحفاظ على هذا الطابع الغنائي من الاندثار ومعه اسم معمر الوساري. : معمر الوساري: كلماته في حد داتها هي شعور واحساس من الذات . هو يتاسف لكون الكثريين مع من تعامل . معهم في الميدان الفنى غادرو الحياة مثل محبوباتي. بابو .. الشيخ الصيق محمد تبلاطي وغيرهم بانسبة :لى السياسة ; انا شاعر سياسي بدرجة الاولى من واجب الفنان ان يحس بما يحس به المجتمع ويتعامل مع جميع الضروف انى بصدد تحضير البوم جديد عنوانه الاحزاب. اشكر الله سبحانه على منحى هذه الموهيبة الشعرية ولا انكرما زودني به الفنان الكبير محمد بالخياطي . – مقتطفات – كنت مناضلا في الأفلان بين 1982 و 1987 واستقلت بعد أن أصبحت القسمات تشترى بالأموال من قبل غرباء عن الحزب. – انا من مناصري الرئيس بوتفليقة وقمت بالحملة الانتخابية لصالحة. – أنا الوحيد في عين وسارة الذي قمت بحملة المصالحة الوطنية. – عدد أبيات قصيدة “لالا تركية” تتعدى 100 بيت.

ربحي وليد . الجلفة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*