الوناس قواوي مدربا جديدا لحراس مرمى المنتخب الوطني

 

تعزز الطاقم الفني الوطني للخضر بعضو جديد يتمثل في مدرب حراس مرمى شبيبة القبائل، الدولي الأسبق، الوناس قواوي، الأخير سيشرف على تدريب حراس مرمى المنتخب الوطني الأول من هنا فصاعدا خلفا لعزيز بوراس التي قدم استقالته من هذا المنصب خلال شهر فيفري المنصرم.
ويكون “قواوي” وقع السبت على عقده الجديد مع الاتحاد الجزائري لكرة القدم من أجل ترسيم انضمامه إلى العارضة الفنية الوطنية، حيث سيعمل تحت إشراف الناخب الوطني رابح ماجر وإلى جانب مساعديه مزيان إيغيل وجمال مناد، حيث سيسترجع ذكريات الماضي مع المنتخب الوطني بعد تجربة طويلة عريضة بدأت عام 2001 وانتهت في مونديال جنوب إفريقيا 2010 حينها فقد مكانته الأساسية مع الخضر وتحول إلى الحارس الثالث خلف كل من رايس مبولحي وفوزي شاوشي.
وتعود آخر مشاركة له مع محاربي الصحراء إلى المباراة الودية أمام منتخب صربيا يوم 3 مارس 2010 وتلقت شباكه ثلاثة أهداف، حيث بدا عليه نقص اللياقة، علما أنه تلقى ضربة موجعة قبل ذلك في “كان2010” أنغولا عندما أعفي من الدورة بسبب مرض الزائدة الدودية، ما استدعى نقله على جناح السرعة إلى فرنسا لتدخل جراحي.
ويعتبر التحاق قواوي بالطاقم الفني الوطني إضافة كبيرة للخضر، نظرا للتجربة المعتبرة التي اكتسبها مع المنتخب الوطني، حيث شارك في عدة دورات من كأس إفريقيا، فضلا عن مختلف التصفيات المؤهلة إلى الكان والمونديال، علاوة على ذلك لعب دورا كبيرا في عودة الخضر إلى المونديال بعد 24 سنة من العزوف عن التأهل، ولعله سيفيد هذا الجيل من اللاعبين من خلال نصائحه وإرشاداته لاجتياز مختلف الاستحقاقات وعلى رأسها تصفيات “كان 2019” التي ستنطلق في شهر سبتمبر المقبل.
ومن المرتقب أن يشرع قواوي في مهامه الرسمية داخل الطاقم الفني للفريق الوطني خلال التربص المقبل المقرر بين 19 و27 مارس الجاري، والمرتقب أن يكون بمقعد البدلاء في المباراة الودية للخضر أمام منتخب تنزانيا يوم 22 مارس، كما سيتنقل مع محاربي الصحراء إلى النمسا لمواجهة منتخب إيران في اللقاء الودي الثاني يوم 27 مارس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*