كريم مولاي: حرية المرأة في الجزائر ،،، أخذت أبعادا خطيرة جدا،

 

حرية المرأة في الجزائر ،،، أخذت أبعادا خطيرة جدا،،، بغض النظر عن المناصب و الأعمال و المشاريع و حتى المقاعد التي فازت بها داخل قبة البرلمان بغرفتيه و الحقائب الوزارية و الديبلوماسية،،، و من خلال صبر الآراء و قياسا على ما يعيشه المجتمع الجزائري ،،، نجد المرأة الجزائرية قد تنازلت عن كثير من أخلاقها و كرامتها و انساقت نحو ريح ليست بالنافعة ،،، احتفالات المرأة بعيدها العالمي أسال الكثير من الحبر للمثقفين و الصحافيين ،،، و لكنه بالمقابل استنزف الكثير من أموال الخزينة و الشعب لتحضير حفلات فخمة لتكريم الوزيرات و أزواج الوزراء و المسؤولين في الدولة،، و. البرلمانيات و ووووووو إلى ذلك،،، ليت الأمر توقف عند هذا،،، الإحتفال الذي يراد به تهديم الأخلاق و ترويج المعنى الآخر للتحرر و الخروج عن تعاليم ديننا الحنيف،،، و إلا ما تفسيركم لحفلات تقام على شرف النساء و يحضر فيها الجنس الآخر و يختلط الحابل بالنابل وسط صخب الضحكات و اللمسات في صالات تزلزلها موسيقى المجون و الرقص ،،، ايحسب هؤلاء و اولائك أنّ هذا هو التحضر … لا و رب الكعبة يا أختي و سيدتي ،،، قال صلى الله عليه و سلم : ما أكرمكن إلا كريم… و ما أهانكن إلا لئيم…و ما أكثر اللئام في بلادي … في رأي الشخصي أرى أنهم اهانوا المرأة بهذا العيد الغريب عن عروبتنا و عقيدتنا…. أتعلمين أختي و سيدتي أنّ هذه الأعياد الواهية ما هي إلا ستار لتغطية وجوه الذئاب و الوحوش الذين يخفون أنيابهم و لعابهم يفضحهم للظفر بعرضك و بكرامتك ،،، المرأة أساس المجتمع،،، إذا فسدت المرأة فماذا ننتظر من أمة قال فيها شيخنا إبن باديس شعب الجزائر مسلم…. و قال الشاعر : الأم مدرسة إذا أعددتها ،،،أعددت شعبا طيب الأعراق،،،

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*