أحمد اويحي يرد على شائعات التغيير الحكومي

أشرف اليوم الاثنين 26 مارس، الوزير الأول أحمد أويحيى، على افتتاحه أشغال الندوة الإقليمية رفيعة المستوى حول الاقتصاد الجديد لبلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط والشباب والتكنولوجيا والمالية، التي نظمتها وزارة المالية بالتعاون مع البنك العالمي وصندوق النقد العربي.




ويأتي نشاط أويحيى الحكومي بعد سلسلة من الإشاعات التي تحدثت عن قرب رحيله من الحكومة، والتي كانت مواقع التواصل الاجتماعي مسرحا لها، بل وخاضت فيه العديد من وسائل الاعلام منها قناة تلفزيونية.

ودافع الوزير الأول عن انجازات السلطة، حيث قال إن الجزائر تفتخر لكون 11 مليون من أبنائها أي أكثر من ربع عدد السكان يتوجهون كل صباح إلى المدرسة أو الجامعة أو مراكز التكوين المهني.

كما أشار الوزير الأول إلى أن سياسة التربية والتكوين هذه التي تعد عمومية  في معظمها، يخصص لها سنويا ما يعادل 10 ملايير دولار سنويا من ميزانية الدولة.

وتابع أويحيى قائلا إن “من ضمن حاجيات الشباب الأخرى يحتل رهان  التشغيل “مكانة جوهرية” مضيفا أنه في هذا المجال استطاعت الجزائر خفض معدل البطالة من 30 بالمائة سنة 2000 إلى أقل من 12 بالمائة حاليا وذلك “بفضل إنعاش اقتصاد متنوع وبرامج لدعم التشغيل لا سيما تلك الموجهة للشباب”.

ومن بين أهم البرامج ذكر الوزير الأول دعم إنشاء المؤسسات الصغيرة و المتوسطة لصالح الشباب الذي تمكن منذ سنة 2010 من إنشاء 500.000 مؤسسة جديدة في كل المجالات مع استحداث ما يقارب 2ر1 مليون منصب شغل دائم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*