الإعلان عن حركة في سلك ولاة الجمهورية والكشف عن اسماء الولايات الجديدة بعد التقسيم الاداري الجديد ….

 

 

من المنتظر، أن يجري رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، في الأيام القليلة القادمة، حركة في سلك ولاة الجمهورية يتوقّع أن تكون واسعة

مبعد التعديل الحكومي الجزئي الذي أعلن عنه الرئيس بوتفليقة، أمس الأربعاء، ينتظر أن يتبعه خلال أيام بحركة في سلك الولاة، خاصة وأن التعديل الوزاري شهد استوزار واليين للجمهورية، ويتعلق الأمر بكل من محمد حطاب والي ولاية بجاية الذي عين وزيرا للشباب والرياضة، وعبد القادر بن مسعود والي ولاية تيسمسيلت والذي عين وزير للسياحة.

كما ينتظر أن ترافق الحركة في سلك الولاة الإعلان الرسمي عن التقسيم إداري جديد الذي سيشهد ترقية 10 ولايات منتدبة في الجنوب إلى ولايات كاملة الحقوق والصلاحيات، وفق ما أعلن عنه وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي، والذي أكد بأن الإعلان عن التقسيم الإداري الجديد سيكون خلال سنة 2018، حيث سيرتفع عدد الولايات الجزائرية من 48 ولاية حاليا الى 58 ولاية في الأيام القادمة، ليشمل القرار كل من: تيميمون، وبرج باجي مختار، أولاد جلال، وبني عباس، عين صالح، وعين قزام، وتوقرت وكذا جانت، المنيعة والمغير.

إضافة إلى ذلك ينتظر أن تتزامن الحركة التغيير مع توسيع عدد الولايات المنتدبة على مستوى مناطق الهضاب العليا، حيث سيتم ترقية عددا من الدوائر الواقعة ضمن النطاق الجغرافي للهضاب العليا الى مصاف ولايات المنتدبة.

وحسب المعلومات المتداولة فإن الحركة ستشمل عدد من الولاة حيث، سيتم إحالة البعض على التقاعد، فيما سيتم نقل آخرين إلى ولايات أخرى، إضافة إلى ترقية ولاة منتدبين وأمناء عامين إلى ولاة.

ومن المتوقع أن تتسم الحركة بالبعد الاقتصادي والسياسي في نفس الوقت، بالنظر إلى رهان الحكومة على التسيير المركزي ومنح الولاة الاستقلالية في التسيير الاقتصادي والمساهمة في تجاوز الأزمة المالية التي تمر بها البلاد من جهة، ومن الجهة الأخرى، فإن الحركة تأتي على بعد 12 شهرا من الاستحقاق الرئاسي ما يعني بصفة كبيرة بأن الولاة الذين سيتم تنصيبهم يكونون هم المكلفين بتأطير هذا الاستحق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*