صدى حملة “خليها تصدي” تصل الشركات الأم

 




 

 

 

 

 

تفرض الشركات المصنعة للسيارات المركبة في الجزائر ضغوطا كبيرة على الوكلاء الممثلين لها، إثر السقوط الحر الذي عرفته المبيعات جراء تواصل حملة “خليها تصدي” التي شنها رواد مواقع التواصل الاجتماعي وعرفت دعما شعبيا كبيرا.
حيث تلقى الوكلاء المعتمدون تعليمات من الشركات الأم بضرورة العمل على تجاوز الوضعية الراهنة وكذا الاعتماد على تقنيات الإشهار والـ “ماركتينيغ” في سياق دفع الزبائن لتقديم الطلبيات، الأمر الذي دفع بالوكلاء إلى برمجة اجتماع ثالث في ظرف شهر لبحث طرق الخروج من هذه الورطة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*