نجحوا في مسابقة التوظيف ولم يوظفوا لشح المناصب… نفسانيون عياديون يستنجدون ببن غبريط لتوظيفهم

 




 

 

 

 

 

 ناشد الناجحون في مسابقة 06جانفي 2018 لرتبة نفساني عيادي لمديريات التربية، وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط فتح مناصب جديدة للنفسانيين العياديين في قطاع التربية لفائدتهم.

وفي رسالة تظلم رفعت إلى وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، أشار هؤلاء الناجحون في رتبة نفساني عيادي  إلى أن المناصب التي فتحتها وزراة التربية قليلة جدا مقارنة بعدد الممتحنين، قائلين إن الناجحين  (رتبة نفساني عيادي لمديريات التربية) تقدموا لإجراء المسابقة في جامعة بوزريعة ورغم بعد المسافة والظروف الصعبة التي واجهوها إلا أنهم نجحرل في المسابقة لكنهم لم ينالوا ما كانوا يطمحون إليه،  وهذا لأن عدد المناصب محدود حيث هناك منصب واحد 01 في كل ولاية. وأضافوا أنه لم تخصص الوزيرة إلا 50 منصبا على المستوى الوطني وهو ما حال دون توظيفهم “بالرغم -مثلما قولهم – أننا شباب كلنا طاقة نريد العمل والعطاء وعددنا جد قليل، ولذا نرجو من الوزيرة فتح مناصب جديدة للنفسانيين العياديين لمديريات التربية واستغلال القائمة الاحتياطية للناجحين ….”

وعن تفاصيل المسابقة فقد كانت على أساس “الاختبارات الكتابية” للمترشحين الحائزين على شهادة الليسانس في علم النفس تخصص “عيادي” أو شهادة معترف بمعادلتها، للالتحاق برتبة نفساني عيادي للصحة العمومية، حيث خصصت المصالح المختصة بالوظيفة العمومية 50 منصبا ماليا وذلك بمعدل منصب مالي بكل مديرية تربية.

واجتاز المترشحون ثلاثة اختبارات كتابية،  الأول في “الثقافة العامة” ومدته ساعتان ومعامله 2، أما الثاني فكان ذا صلة بتخصص المترشح لمدة 3 ساعات ومعامله اثنان، والاختبار الثالث كان في “دراسة حالة” لمدة ساعتين ومعامله 2.

وتزامنت المسابقة مع  مسابقة توظيف خارجية أخرى للالتحاق برتبة “طبيب عام في الصحة العمومية” للمترشحين الحائزين على شهادة دكتوراه في الطب أو شهادة معترف بمعادلتها، التي نظمت على أساس “الشهادة”، أي دراسة الملف، بحيث نظمت في 26 ديسمبر الماضي عبر إجراء “مقابلة” للمترشحين المقبولة ملفاتهم نهائيا، قبل أن يقوموا بإيداع ملفاتهم الورقية في ظرف 15 يوما ابتداء من أول يوم إشهار للمسابقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*