لا بيع ولا شراء بسبب حملة “خليها تصدي” والقرارات الأخيرة ستعيد تنظيم السوق

لا بيع ولا شراء بسبب حملة "خليها تصدي" والقرارات الأخيرة ستعيد تنظيم السوق

لا بيع ولا شراء بسبب حملة “خليها تصدي” والقرارات الأخيرة ستعيد تنظيم السوق

أعلن عضو جمعية وكلاء السيارات المعتمدين ورئيسها الأسبق وصاحب مجمع “إيفال” محمد بايري، مساندته لقرارات الحكومة، ممثلة في وزارتي التجارة والصناعة، والقاضية بتنظيم نشاط سوق السيارات في الجزائر عبر تقنين أسعار المركبات بالمصنع، ومراقبتها على مستوى الموزعين ونقاط البيع، وتحديث قاعدة معطيات بأسماء كافة الفاعلين في هذا المجال، في حين اتهم أصحاب مصانع السيارات بما سماه “الأكل من خير الدولة دون احترام القوانين والالتزام بما ينص عليه التشريع ودفتر الشروط”.





وفي أول تصريح له حول حملة “خليها تصدي” التي أطلقها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمقاطعة شراء السيارات المحلية بسبب أسعارها الجنونية والتي تجاوزت كافة الخطوط الحمراء، توقع بايري في تصريح على هامش حفل الإعلان عن الفائزين بتحدي مقاولي المستقبل، في اختتام الجامعة الربيعية، بجامعة محمد بوقرة ببومرداس، وهو التحدي المنظم من طرف “جيل أفسيو”، انهيار أسعار السيارات بشكل غير مسبوق خلال المرحلة المقبلة قائلا: “أسعار السيارات انهارت في وقت قياسي ولم تعد نفسها التي كانت عليها قبل بضعة أسابيع، فالقرارات المتخذة من طرف الحكومة والحملة الشعبية جعلت الأسعار تتراجع، وانتظروا انهيارا أكبر لأسعار المركبات خلال المرحلة المقبلة”.
وثمن بايري، كافة القرارات المتخذة من طرف وزارتي الصناعة والتجارة، وقال إن هذه الأخيرة ستساهم في ضبط السوق، وتجعل أصحاب مصانع السيارات يعيدون النظر في كافة المعطيات التي كانوا يتعاملون بها، فالسوق اليوم حسبه، لم تعد كما كانت عليه الأمس، وهناك إجراءات صارمة يجب الخضوع لها، وبالمقابل، اتهم أصحاب المصانع بممارسة تجاوزات بالجملة خلال الأشهر الماضية وبداية من السنة الأولى للتركيب في الجزائر، مشددا على أن هؤلاء استفادوا من ريع الدولة في الماضي، وبعد بدايتهم التصنيع شرعوا في الاستفادة من امتيازات بالجملة عبر إعفاءات جبائية وتخفيضات في الضرائب وتسهيلات في العقار، إلا أنهم بالمقابل لم يلتزموا بما ينص عليه دفتر الشروط، عبر إقرار أسعار معقولة وتحقيق الاكتفاء الذاتي لسوق السيارات وغيرها من الالتزامات، وذهب أبعد من ذلك مشددا: “هؤلاء أكلوا من خير الدولة لكنهم أنكروا معروفها وخالفوا القوانين، وكانوا طماعين جدا، وهو ما دفع الحكومة إلى إشهار سيفها في وجههم”.
وحول نسبة التخفيضات في الأسعار التي ستشهدها سوق السيارات قريبا، لم يحدد بايري نسبتها إلا أنه توقع أن تكون معتبرة، فسعر السيارة قريبا سيكون أقل بكثير مما هو عليه اليوم، يضيف المتحدث.
هذا، وأطلق منتدى رؤساء المؤسسات عبر فرعه “جيل أفسيو” لولاية بومرداس، مبادرة جديدة لتقليص ظاهرة الهجرة غير الشرعية، في أعقاب تنامي أرقامها في أوساط الطلبة الجامعيين وحاملي الشهادات، ونظم المنتدى بداية من الواحد والعشرين إلى الـ26 أفريل الجاري على مستوى جامعة محمد بوقرة “تحدي المقاول للمستقبل”، أين تم اختيار الطلبة أصحاب أحسن 10 أفكار للمشاريع، ومنحهم قرض الوكالة الوطنية لدعم وتشغيل الشباب وتمكينهم من خلق مؤسستهم الخاصة شهر أوت كأقصى حد ومرافقتهم طيلة سنتين من النشاط.

تخفيضات جديدة لسيارات “صنع في الجزائر” قريبا! … التفاصيل كاملة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*