زيدان الرجل الصعب في دوري الابطال…. في أخر 10 سنوات

زيدان الرجل الصعب في دوري الابطال

زيدان الرجل الصعب في دوري الابطال

للموسم الثالث على التوالي لم يستطع اي مدرب اقصاء زيدان من دوري الابطال، قد يتعرض للهزيمة او للتعادل، لكن الوصول للنهائي كان الامر الحتمي في مشواره مع الريال.

زيدان هذا الموسم ادخل الشك في نفوس مشجعي النادي، بين مشكك في كفاءته التكتيكية و مشكك في تدخل الحظ والتحكيم، والبعض الاخر يتحدث عن الفريق الجاهز الذي خلفه انشيلوتي وراءه.

السقوط في الليغا كان مبكراً، ليس بسبب التعادل مع فالنسيا والكم الهائل من الفرص الضائعة، لكن بداية السقوط في الليغا كان بعد الهزيمة امام بيتيس، اما السقوط في البيرنابيو بثلاثية نظيفة امامبرشلونة قصمت ظهر الريال في الليغا.. بعدها صرح زيدان انه لن يغير اي شيء وسيواصل العمل والاجتهاد وحتما ستتغير الامور في المستقبل.

جاءت الانتقالات الشتوية وفرض كلمته وقال نحن لا نحتاج لدعم، سنواصل العمل باللاعبين الذين اخبرهم انه يثق في قدراتهم.. وتوالت التعثرات وأُسيل الكثير من المداد عن ازمة الريال هذا الموسم..بيل كان لاعب شهر يناير في الريال وهو العائد من الاصابة ليثبت بشكل آخر ان الريال ليس على ما يرام.. بنزيما الحاضر الغائب في الريال.. رونالدو بداية الانتفاضة.

السقوط في كأس الملك امام ليغانيس كان كالجرح الغائر في نفوس محبي النادي، الكثير طالب بإقالة زيدان قبل تفاقم الوضع خصوصا ان الريال مقبل على مباراة دوري الابطال.. السقوط امام ليغانيس كان تأثيره اكبر من تأثير الهزيمة امام برشلونة في الدوري. ورغم ذلك فكانت المباراة الفاصلة بين الماضي والمستقبل.. كانت كالعلاج بالصدمة لزيدان.

خرج من الكأس امام ليغانيس، الحفاظ على الدوري اصبح امراً معقداً، وسائل الاعلام تتحدث ان الاقصاء امام البي اس جي سيكون نهاية رحلة زيدان مع الابيض.. نادي آخر كان سيقيل مدربه قبل المباراة الحاسمة.. بايرن اقالت انشيلوتي مثلا.. لكن الريال واثق ان زيدان يستطيع انقاذ موسمه او على الاقل يستحق الخروج بطريقة افضل لأنه حقق ما عجز عنه اي مدرب في تاريخ الريال.

كيف_خرج_من_الازمة؟

بداية العودة للمستوى المعتاد للريال تسببت فيه عاملين اساسيين :

 عودة رونالدو للتهديف.
 تغيير الخطة العقيمة تهديفياً والمرهقة للاعبي الوسط والاظهرة وهي خطة 4-3-3 وتعويضها بخطة 4-4-2 التي تعطي الريال التوازن الكافي بين الخطوط.

والامرين قد يتدخل فيهما زيدان بنسبة 50% فقط و 50% الاخرى على عاتق اللاعبين. زيدان نجح في الامر الاكثر صعوبة، نجح في حل المشكل الذي يتسبب في اقالة اي مدرب.. زيدان اعاد الريال للواجهة في نفس الموسم بل في بضعة اسابيع فقط.. وهي العودة التي تتطلب لأندية اخرى صيف كامل لإحداث ثورة في النادي.. نجاح اخصص له الفقرة الاخيرة.

 زيدان يمتلك اهم شيء يفتقده معظم المدربين، يمتلك الشخصية المثالية لقيادة فريق كبير بحجم الريال. الشخصية المثالية التي تتجلى في السيطرة على غرف الملابس، التي تتجلى في فرض رأيه على الادارة. زيدان لازال يتعلم!! نعم يتعلم كيف يحصد عدة القاب في موسم واحد.. وسيتعلم كيف سيحافظ على الثنائية والثلاثية… الحظ قد يساندك لسنة لكن باليقين لن يكون معك لثلاث مواسم.

انجاز : يوسف

انتقال رياض محرز لهذا العملاق الانجليزي قد تم

محمد صلاح اول مصري وخامس عربي يصل لنهائي الأبطال .. تعرف من سبقه الى ذلك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*