ابناء الجلفة ينتفضون ويتحدّون حكومة اويحي في مسيرات حاشدة

ابناء الجلفة ينتفضون ويتحدّون حكومة اويحي في مسيرات حاشدة..

ابناء الجلفة ينتفضون ويتحدّون حكومة اويحي في مسيرات حاشدة

ابناء الجلفة ينتفضون ويتحدّون حكومة اويحي في مسيرات حاشدة

مسيرات حاشدة مُطالبة برد الاعتبار لولاية الجلفة.

رفعت شعارات منددة بقرارات اويحي الظالمة. شهدت ولاية الجلفة، مسيرات حاشدة كان دعى اليها عدد من اعيان البلاد و شبابها وبعض ناشطين على صفحات الفايسبوك، كنتيجة لما اعتبره سكان المنطقة إهانة لأحد رموزهم الجهادية، العقيد “احمد بن شريف”، وقد كانت كل الدلائل تؤكد أن ما حدث لن يمر مرور الكرام بعد جنازة العقيد التي أشعلت غضبا كبيرا رآه البعض تهميشا مقصودا من السلطات العليا للبلاد لولايتهم، حيث أن شعور التهميش كان متجذرا أصلا بين أبناء الجلفة التي يرى البعض أنها لا تأخذ حقها من التنمية كرابع تجمع سكاني في الجزائر.هذه المسيرة التي انطلقت من وسط المدينة وفي تنظيم محكم ودون اي انزلاقات او تجاوزات رغم العدد الكبير ودون احتكاك يذكر بين المحتجين وعناصر الامن الذي كانوا يراقبون الوضع وبعضهم كان يتوسط المحتجين وسط هتافات تطالب برحيل الوالي ووبحفظ كرامة سكان الولاية بالاضافة الى غضب سكان الجلفة من قرارات اويحي الظالمة وبشعار ” اويحي عيب عليك الجلفة فاقت بيك”، ومطالب كثيرة تنوعت ولكنها كانت محررة في البيان الثاني الذي أصدره المحتجون.بيان المحتجين تضمن ما سماها القطرة التي افاضت كأس، في إشارة إلى أن الاهانة التي تعرض لها العقيد في جنازته من السلطات العليا، قد أثرت تساؤولات وانشغالات لطلاما طرحت ولا زالت تشغل سكان الجلفة والهضاب العليا ككل، حيث تناول البيان أيضا الحرمان والتهميش الذي تتعرض له الولاية من السلطات المركزية في اختيار نوعية الاطارات التي كلفتها الدولة تسيير مختلف الادارات والاجهزة والذين كرسوا حسب البيان الرداءة والفوضى والمصالح الذاتية.البيان تناول عدة قطاعات كالصحة والتربية والطرقات وغياب مراكز التنشيط الثقافي والرياضي وهي كلها مطالب اكدّها البيان أنها تعكس التهميش الذي تتعرض له ولاية الجلفة والذي انطلقت شرارته بعد وفاة العقيد بن شريف التي صاحبت وفاته من احتجاجات وطرد تعرض له الوفد الوزاري الذي قاده وزير الداخلية نور الدين بدوي، الأكيد من كل ما جرى ويجري أن الجلفة بعد وفاة العقيد تختلف كثيرا وسقف المطالب سيكون عاليا إن لم تتدارك السلطات المركزية مطالب الجلفاويين المشروعة والظلم الذي طال المنطقة قبل أن يتحول إلى شرارة لا قدر الله .

بوشيبة عبد النور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*