برلمان فرنسا يُقر قانون معاقبة مصادر الأخبار الكاذبة “التلاعب بالمعلومات”

برلمان فرنسا يُقر قانون معاقبة مصادر الأخبار الكاذبة “التلاعب بالمعلومات”.

برلمان فرنسا يُقر قانون معاقبة مصادر الأخبار الكاذبة "التلاعب بالمعلومات"

برلمان فرنسا يُقر قانون معاقبة مصادر الأخبار الكاذبة “التلاعب بالمعلومات”

 

صادف اليوم الإربعاء  يوم موافقة الجمعية الوطنية الفرنسية (مجلس النواب) على مشروع قانون جديد . ذو أهمية كبيرة وهو قانون “التلاعب بالمعلومات”.وفي تفاصيل النبأ ورد ما يلي:
347 نائباً فرنسياً كانوا من رفعوا أيديهم بالموافقة على سن القانون . (بمن فيهم الوسطيون والديمقراطيون المستقلون) أما الأيدي التي لم ترفع إلا ضد القرار فهي أيضا ليست قليلة. وكان عددها 204 من النواب (بمن فيهم الشيوعيون والاشتراكيون والجمهوريون(
وعندما يبدأ العمل بهذا القانون الفرنسي الحديث سيكون من حق المتظرر من الأنباء الكاذبة وقف بث القناة أثناء إجراء الحملات الإنتخابية . وهو وقف شامل على مختلف المستويات . وسينفذ هذا القانون هيئة الإشراف الفرنسية في حالة ما إذا إعتبرت أن بث هذه القناة يمكن أن يؤثر على نتائج التصويت.
وأيضاً سيتعرض المخالفون إلى سحب الترخيص من القناة أو عدم منحه من البداية. وهذا أيضاً من ضمن عمل هيئة الإشراف الفرنسية . التي ستتحرك ضد القناة التي تبث بثاً “يهدد المصالح الأساسية للأمة، بما في ذلك عن طريق نشر معلومات كاذبة”.
وسيكون على هيئة الإشراف الفرنسية الإنتباه للأخطاء فيما تقدمه القنوات من ناحية مضمون المعلومات . التي تقدمها القناة . وطبيعة الشركات والموارد الإعلامية المرتبطة بها.
المصدر: أ ف ب
وسائل الاعلام فرنسا
لزهر دخان

السفير الأمريكي ديروشر يهنأ الجزائر بمولد النبوي الكريم. قام السفير الأمريكي لدى الجزائر السيد جون ديروشر بتهنئة الجزائريين بمناسبة المولد النبوي الشريف . وعلى طريقة الرئيس ترامب وغيره من السادة المسؤولين المهمين في الإدارة الأمريكية . غرد السفير ديروشر عبر توتر ليقول للجزائر(كل عام وأنتم بخير بمناسبة المولد النبوي الشريف ) لزهر دخان التدشين المشترك بين بوتن وأردوغان” وما جمعهما …

أكمل القراءة »

التدشين المشترك بين بوتن وأردوغان” وما جمعهما إلا السيل التركي”

التدشين  المشترك بين بوتن وأردوغان” وما جمعهما إلا السيل التركي” .   الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان . هل نستطيع القول ” وما جمعهما إلا السيل التركي” ولآنه فعلاً قد فعل وقام سابقاً بمد جسور كثيرة لتركيا وروسيا ليواصلا التعاون بينهما عبر جسور منها العسكري ومنها الإقتصادي والجيوسياسي . ها هو اليوم ينقذ مصالح الدولتين عبر جسر …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*