قايد صالح في زيارة إلى الناحية العسكرية الرابعة

قايد صالح في زيارة إلى الناحية العسكرية الرابعة.

قايد صالح في زيارة إلى الناحية العسكرية الرابعة

قايد صالح في زيارة إلى الناحية العسكرية الرابعة

كتب لزهر دخان

قالت وزارة الدفاع الجزائرية أن رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي السيد الفريق أحمد قايد صالح . بدأ إبتداء من اليوم الأحد 23ديسمبر كانون الأول 2018م ، زيارة عمل وتفقد . وهذه الزيارة إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة . بدأت ومن بين أسبابها الوقوف على مدى الجاهزية العملياتية لوحدات الجيش المرابطة على الحدود. وفيما يلي بعض من نص البيان وجاء فيه:(( بغرض الوقوف على مدى الجاهزية العملياتية لوحدات الجيش الوطني الشعبي المرابطة على الحدود، وفي السياق المتواصل للزيارات الميدانية إلى مختلف النواحي العسكرية، يقوم الفريق أحمد قايد صالح إبتداء من اليوم الأحد 23 ديسمبر 2018، بزيارة عمل وتفقد إلى الناحية العسكرية الرابعة بورقلة”.)) وبعد حفلة الإستقبال التي أشرف عليها وحضرها اللواء حسان علايمية، قائد الناحية العسكرية الرابعة . كان أمام الفريق قايد صالح مهمته التي بدأها بزيارته إلى القطاع العملياتي شمال-شرق إن أمناس . وبعدما تفقد وحدات عسكرية مرابطة في الحدود . وبعد هذه الزيارة بدأت عملية تدشين أخرى خصصت لثكنة مخصصة لوحدة من وحدات الدفاع الجوي عن الإقليم . وهذه الثكنة حسب نفس البيان ( تتوفر على جميع المرافق الضرورية التي تسمح للإطارات والأفراد للقيام بمهامهم على أكمل وجه، كما تابع عرضا شاملا حول هذه الوحدة قدمه قائدها) كما زار قائد صالح الوحدة الطبية الجراحية بالدبداب . التي تضمن التغطية الصحية والعلاج لأفراد الوحدات . وتتميز بخدماتها المميزة في مجال الصحية . وهي ذات توجه مدني يعتني بصحة المواطنين القاطنين بالمنطقة ويعمل فيها . وهذا أطباء مختصين وعامين وجراحين وأفراد شبه الطبي . كما تتمتع بخدمات تقنيين مؤهلين مكلفين بتشغيل مختلف المعدات والتجهيزات المتطورة والحديثة.

الجزائر تجرب طائرات بدون طيار من صنع مهندسي الجيش الوطني الشعبي

الجزائر تجرب طائرات بدون طيار من صنع مهندسي الجيش الوطني الشعبي. كتب لزهر دخان إحتفلت الجزائر ودشنت وجربت طائراتها بدون طيار . التي صنعها خبراء الجيش الوطني الشعبي الجزائري ومهندسيه . وكان هذا يوم الخميس  هذه الطائرات من نوع “الجزائر 54″ و”الجزائر 55” وتم إطلاق هذا الإسم على هذا النوع من الطائرات الجزائرية . تيمننا ًبمرحلتين مهمتين من مراحل الثورة …

أكمل القراءة »

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*