بلدية ‘قطارة’ بالجلفة تعاني التهميش والإهمال

 أوضاع كارثية تعيشها ‘قطارة’ . 

تترامى بلدية ‘قطارة’ أقصى ولاية الجلفة والتي تبعد عن عاصمة الولاية حوالي 290كلم،وسط معاناة سكانها الذين يقدر عددهم ب12ألف نسمة مقسمة على البويقلة بحوالي 7آلاف نسمة وخمسة آلاف نسمة على قطارة، في سنوات من الضياع والمعاناة التي يتكبدونها يوميا جراء شبح البطالة الذي نخر أجساد الشباب الذين يمثلون نسبة 75٪ من العدد الإجمالي لسكان البلدية، ونقص المرافق ونقص التهيئة العمرانية في أغلب أحياءها التي تصل عددها إلى 25 حي، وانعدام غاز المدينة مازال ولازال. حيث أصبحت قطارة رمزا للتهميش منذ أمد ليس بالقريب رغم تعاقب 09 ولاة على الولاية والتي وعدتهم في عديد المرات بالقضاء على المشاكل إلا أن سكان المدينة لم يجنوا من كلام المسؤولين إلا الريح على حد تصريحاتهم. ‘قطارة’ من أكبر البلديات مساحة إذ تزخر بإمكانيات سياحية طبيعية في غاية الجمال والروعة كفيلة في حال استغلالها أحسن استغلال بأن تحولها إلى قطب سياحي بامتياز، خاصة أنها تتميز بوجود آثار ومناطق تاريخية الراجعة للتاريخ الثوري للمنطقة والتي تعتبر منطقة عبور للثوار والتزويد بالسلع والمؤونة إضافة إلى وجود حمامات عديدة. كل هذا لم يشفع لها في أن تساير قاطرة التنمية على جميع المستويات الإجتماعية والإقتصادية مع العلم أنها البلدية الوحيدة من 36 بلدية منتجة للتمور وهي منطقة فلاحية ذات تربة جيدة جدا، فغياب معامل في المستوى رغم شهرة المنطقة بخيراتها الفلاحية كان سببا في تفشي البطالة داخل صفوف شبابها والتي تقدر بحوالي 90٪. ومازاد الطين بلة إنعدام تهيئة الكهرباء، الطرقات وحتى قنوات الصرف الصحي. أما عن المشهد الثقافي، أي المرافق الثقافية والهياكل التابعة لها فحدث ولا حرج حيث تخلو من دار الشباب ومراكز للترفيه التي تعتبر من الضروريات في حياتهم. مواطنوا البلدية أبدوا تذمرهم واستياءهم الشديدين من الدوامة التي يعيشونها والتي عبر عنها هؤلاء بمشكل يؤرق كاهلهم في ظل بعد الإدارة منهم حيث تعتبر استخراج الوثائق هاجسا كبيرا من حيث بعد المسافة إذ يقطعون في اليوم الواحد حوالي 600 كلم لأجل استخراج عدم الإنتساب أو فتح بطاقة التأمين أو بطاقة التشغيل لطالبي العمل والتي تكلفهم المشقة والعناء المتكرر، وفي سياق متصل أضاف محدثونا أن البلدية تشكو من افتقارها إلى مؤسسات التأمين لكل أنواعها وعدم وجود الفروع الإدارية المهمة مثل الضمان الإجتماعي، سونلغاز، مديرية التشغيل، والأهم من ذلك عدم وجود وحدة الحماية المدنية. عدم الإستفادة من برامج السهوب وقطاع الغابات نهائيا آخر مسمار يدق في نعش سكان البلدية إذ سجلت آخر الإحصائيات بحدوث حوالي 5 حرائق في كل سنة وقد صرح رئيس البلدية السيد ‘داودي ابراهيم’ بدوره أن هناك عائق كبير في القطاعين محافظة السهوب والغابات. وتبقى بلدية ‘قطارة’ تقبع في ذيل البلديات الأكثر فقرا والتي تزال تتخبط في عزلة قاتلة وتعاني مخلفات التهميش وكذا عدم إهتمام السلطات الإدارية المسؤولة بهذه المنطقة، مما حرمها من عدة مشاريع تنموية فلا طرق مدت ولا مشاريع إجتماعية أو إقتصادية دشنت بالرغم من إحتضان ترابها مواقع تاريخية مهمة،بلدية ‘قطارة’ إلى متى هذه المعاناة؟ بقلم رمضاني نورالدين رضا

قتيل و 15 جريح في 7 حوادث مرور اليوم بالجلفة بسبب الجليد و الصقيع

قتيل و 15 جريح في 7 حوادث المرور  اليوم بالجلفة بسبب الجليد و الصقيع.   تسببت حوادث مرور اليوم في وفاة شخص و 15 جريح بسبب الجليد و الصقيع على مستوى طرقات الجلفة متكونة من 07 حوادث مرور مختلفة لانحراف ، انقلاب ، وتصادم سيارات. الحادث الاول وقع في حدود الساعة 06:54 على مستوى الطريق الولائي 189 الرابط ببلدية المجبارة …

أكمل القراءة »

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*