بالصور …أمسية شعرية براس الميعاد بسكرة لرثاء أسد الجزائر

نظمت بلدية راس الميعاد بمدينة بسكرة ليلة أمس الثلاثاء بقاعة الإجتماعات بالبلدية أمسية شعرية لرثاء فقيد الأمة العربية عامة و الجزائر خاصة الفريق أحمد ثايد صالح رحمة الله عليه

الامسية الشعرية نشطها نخبة من فحول الشعر الشعبي الجزائري والملحون من مختلف المناطق المجاورة

حيثيات الحوار الذي جرى مع صاحب فكرة الملتقى الشعري : بلقاسم رويسي

أكد على أن هذه الفكرة تعود الى ماقبل الإنتخابات إلا ان الظروف لم تسمح نظرا للظروف التي مرت بها الجزائر مؤخرا حتى اتيحت لنا الفرصة بعد الإنتخابات وقد تم إختيار موضوع الأمسية عن فقيد الامة الفريق أحمد قايد صالح  كما اردف قائلا  أنه ومنذ مدة كمواطن من أبناء المنطقة تراودني فكرة إحياء تراثنا العريق و المتمثل في الشعر الشعبي  والشعر الملحون متأثرا بما آل إليه هذا الفن العريق من تهميش وعدم إهتمام وقد كان لوفاة القايد صالح أثر كبير على نفوسنا مما اخترناها أمسية خاصة لرثاء الفقيد .

هذا و قد عرج  على المساهمة الكبيرة لمواطني  مدينة رأس الميعاد قائلا أن أفراد المجتمع رحبو كثيرا بهذه الفكرة وسخرو لها كل الإمكانيات و الأمور اللازمة حتى أن بعضًا من المسؤولين كرئيس البلدية والأمين العام وكذا رئيس الجمعية الثقافية (الورتلاني) لدائرة سيدي خالد السيد عيسى عبد اللاوي وكذا رئيس مكتبة المطالعة لرأس الميعاد السيد محمد قريشي قد ساهمو للغاية في إثراء هذه الأمسية الشعرية

وقد تخلل هذه الأمسية الشعرية أسماءا كثيرة لها وزنها في الشعر من أهم هذه الأسماء المنشد طيب كبوط وهو طالب جامعي من ذوي الاحتياجات الخاصة والشاعر صالح بدري وحويلي مزروع من مدينة سيدي خالد وكذا باللخير غلال من مدينة تسمسيلت وزراردة رابح وسليمان الشويخ من مدينة الشعيبة وكذا احمد منصور من تيارت ومسعود مجليدة من غرداية واحمد شتوح من المدينة المنظمة للأمسية راس الميعاد وبراهيم بن كليلة من سيدي عيسى وأحمد فراح من عين البويرة وعطوي بن شراب من عين الملح

تنوعت  فقرات الأمسية من  قصائد شعرية  حملت كل واحدة فيها عنوان وصفات وخصال الفقيد حيث كان هناك جو أخوي و حس وطني رفيع وكذا التأثر الكبير الناجم عن الكلمات الشعرية التي أرثى شعراء الأمسية
وقد عبر السيد بلقاسم على امتنانه هو وساكنة المنطقة على التفاعل الكبير الذي لاقته هذه الأمسية متمنيا أن تكون هذه المبادرة الطريق إلى مبادرات وملتقيات شعرية أخرى وحتى وطنية منها ولما لا فالمنطقة والمناطق المجاورة لما تزخم به من كم هائل من هذا التراث العريق ،كما أعرب عن شكره لكل المسؤولين و المواطنين  الذين على انجاح هذه الأمسية

رندة بديرينة 

رندة بديرينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*