المسيلة : سكان عين الحجل يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة

طالبو برحيل مدير الصحة
المسيلة .. سكان عين الحجل لخضر . بن يوسف
نفذ سكان عين الحجل اليوم في تصعيد غير مسبوق ، تهديداتهم وخرجوا في وقفة سلمية قاطعين الطريق الوطني رقم 08 الرابط بين بلديتهم وعاصمة الولاية المسيلة ، احتجاجا على ما آلت إليه أوضاع عيادة فرانس فانون منددين بالوضع الصحي الكارثي الذي باتت عليه المؤسسة مطالبين بضرورة رحيل مدير الصحة على مستوى الدائرة والحاشية التي ساهمت في تعطيل وتأخير القطاع الصحي على حد تعبيرهم.
وطالب المحتجون بضرورة توفير المعدات والأجهزة لتطوير القطاع وناشد المحتجون بفتح تحقيق وزاري يقف على جملة من التجاوزات التي نخرت الواقع الصحي وجعلت منه غير مواكبا لتطلعات المرضى بسبب تدني الخدمات الصحية بالدائرة التي يزيد عدد قاطنيها عن 45 ألف نسمة ، والذين يموت مرضاهم في الطريق أثناء نقلهم لمسافات طويلة من أجل الحصول على العلاج بأقرب مستشفى ، هذا وندد المحتجون بالوعود التي أطلقها مدير الصحة للسكان والتي لم تر النور إلى يومنا.
عشرات الأشخاص خرجوا إلى الطريق العام بعد أن يئسوا من الوعود المقدمة ولم تجسد على أرض الواقع بتحسين الأمور وتدارك النقائص في كل مرة من طرف الجهات المسؤولة نتيجة هذه الوضعية تعاني ساكنة عين الحجل من ضعف كبير في الخدمات الصحية رغم أنها النقطة الرئيسية التي تستقبل أكبر قدر من الحالات الاستعجالية بحكم موقعها المركزي الذي أصبح نقمة عليها عوض أن يكون نعمة
هذا ويبقى مطلب توفير أبسط الخدمات الصحية إضافة إلى سيارة إسعاف لنقل الحالات المستعجلة خاصة في فترة الليلية من أهم المطالب .

مدير الصحة للولاية خيب آمال السكان

قال المحتجون أن احتجاجهم على تدني الخدمات بالقطاع الصحي على مستوى الدائرة منذ خمسة أشهر لم يأت بالنتائج المنتظرة ، مشيرين إلى أن كل الوعود التي أطلقها المدير الولائي للصحة لم تر النور، حيث وعدهم آنذاك بفتح المناوبة الليلية وتوفير كل الأجهزة الطبية الضرورية ، إلا أنه مرت أشهر دون تحقيق ذلك ، الأمر الذي أثار غضب السكان الذين قرروا تنظيم وقفة احتجاجية والمطالبة بحضور الوالي شخصيا

المحتجون أكدوا أنهم سيواصلون الاحتجاج إلى أن تتم الاستجابة لكل طلباتهم التي أكدوا أنها حق من أبسط حقوقهم المهضومة وهي العلاج ، مناشدين الوزير بالتدخل وتنظيم زيارة تفقدية لقطاع الصحة بالدائرة للوقوف على النقائص المسجلة بها والمعاناة التي يتجرعها المرضى وأهاليهم يوميا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*