الجلفة : مسعد تصارع من الأجل البقاء والحفاظ على تاريخها

مسعد تصارع من الأجل البقاء والحفاظ على تاريخها

 

حاجي نبيلة
مسعد المدينة العريقة شهدها سكان الولاية منذ الأزل بتاريخها العريق منذ العصور الأولى فهي تعتبر بوابه الزمن نظرا لما تحمله بين معالمها الأثرية وقبورها التي تعود للعصور الأولى إلا أن كل هاته المميزات لم تأخذ بعين الاعتبار وظلت منسيه حتى بعد ما أصبحت ولاية منتدبه حيث يقدر عدد سكانها اكثر من 200الف نسمه الا أنها لا زالت تعاني في العديد من القطاعات ونذكر منها قطاع التربية الذي يتخبط جراء بعض النقائص منها نقص حافلات النقل المدرسي وانعدام الوسائل البيداغوجية لراحه الاستاذ والتلميذ وفي التنمية تحتوي مسعد على 14فرع بلدي وهذا لأجل تسهيل استخراج مختلف الوثائق الا هاته المجهودات التي قدمت من أجل المواطن مجرد هياكل لا اكثر مثلها مثل الصحة فهي مريضه تعاني انعدام الوسائل المتطوره التي تضمن راحه الطبيب والمريض وحينها لا يحتاج المريض للتنقل خارج المدينة أما بخصوص التنمية فهي تقريبا منعدمه خاصه سبل راحه المواطن منها الكهرباء وتعبيد الطرق ،وقنوات الصرف الصحي مياه الصالحه للشرب خاصه وأنها منطقة فلاحية رعوية لما تقدمه من مختلف المنتوجات منها البرنوس والقشابية وحسب مطالب سكان المنطقة لابد من ضروره اعاده النظر في مختلف المشاريع وهو الأمر الذي يزيد من اقتصاد دون أن ننسى قطاع الشباب والرياضة بما انها تميزت في مختلف المحافل بالرغم من النقائص التي يعانيها القطاع وعدم توفير فضاءات ومتنفس للشباب وساكني المنطقة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*