عبد الرؤوف عابد لجريدة الوئام: تغيرت و إكتشفت قدراتي من خلال مسابقة النبراس و كسبت عائلة

زينب حشادي
من هو عبد الرؤوف عابد؟
عبد الرؤوف إبن مدينة الجسور المعلقة مدينة العلم و العلماء طالب بكلية الإعلام و الاتصال بجامعة قسنطينة 3 طموح و مجتهد و واثق من خطواته .
هل كان لعبد الرؤوف هدف من الدخول في تخصص الإعلام أو مجرد اختيار بديل ؟
بعد اجتيازي شهادة البكالوريا كنت تائها بين تخصص الاعلام و تخصص الأدب الإيطالي لكن الحمد لله درست تخصص الاعلام و بقناعة تامة .
ما هو سر حبك للإعلام؟
السر هو الإعلامية خديجة بن قنة و فيروز زياني لأنهم مثال وقدوة في صناعة المشهد الإعلامي .
ماهو طموحك في المستقبل ؟
ليس بالمستقبل البعيد بل المستقبل القريب إن شاء الله مذيع أخبار و مقدم برامج حوارية جادة
ما رأيك في المبادرة التي قام بها نادي النبراس ؟
أود شكر كل من بادر بهذه المسابقة فردا فردا و على رأسهم الأستاذ وائل و كل القائمين عليها . لأنهم بالنسبة لي حقا فتحوا لي المجال لإكتشاف جزء من شخصيتي و تحديد هويتي الإعلامية. لأني كنت متشبث فقط بتقديم الاخبار . لكن تنشيط البرامج أيضا ممتع و تجربة ممتعة و خاصة كواليسها في المنزل .
ما رأيك في التحديات ؟
قوية فعلا ، و كل مشارك منا لديه نقاط قوة. فيهم من لغته قوية و هذا ما لاحظته في المشاركة سمية دويفي و يوجد من يتمتع بكاريزما ، و لغة الجسد و يوجد أيضا من يتمتع بخفة الظل و اعتماده على اللغة البيضاء يوجد من هو ذو ثقافة و اطلاع و كان موفق في اختياره للموضوع . لكن والله كلهم ماشاء الله .
ماذا تغير في حياة رؤوف عند المشاركة في المسابقة؟
تغير بالشكل الإيجابي و الله كسبت عائلة أصبحوا جزء لا يتجزأ من روتيني خلال أيام المسابقة و مازالوا بالتأكيد . ربحت العديد من المتابعين اكتشفت أناس يحبونني و دعموني في البرايمات السابقة تعرفت على أناس مثقفين و مفيدين و عرفت أين تكمن مواطن الضعف و القوى التي أحملها و سأعمل عليها أكثر ان شاء الله
هل تقبلت لحظة إقصائك من المسابقة؟
نعم و بصدر رحب لاني تعلمت العديد من الاشياء من المسابقة و المتسابقين و هذه ليست خسارة ، هذه بداية المشوار و لكل مجتهد نصيب . – ماذا استفدت من هاته المسابقة رؤوف؟ إكتسبت أصدقاء جدد أكتشفت شيء جديد من شخصيتي في مجال الإعلام في تنشيط البرامج تعلمت كيف أعتمد على نفسي . تعلمت كيف أتعامل مع الوقت المحدد و اختيار المواضيع . – بالتوفيق لك عبد الرؤوف و مزيد من النجاحات إن شاء الله كلمة أخيرة . النجاح هو الانتقال من فشل الى فشل دون فقدان الأمل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*