حليمة مزهود في حوار لجريدة الوئام: تعلمت العمل تحت الضغط وسأعمل على إنتاج برنامجي الخاص

أمينة دخوش
حليمة مزهود 29 سنة من ولاية قسنطينة خريجة إعلام تخصص سمعي بصري شغوفة جدا بهذا المجال وبدأت ممارسته عبر مواقع التواصل الإجتماعي ولو بشكل بسيط تحاول قدر الإمكان الإفادة تألقت في مسابقة النبراس للمقدمين الهواة واستطاعت أن تخطف المركز الثاني بجدارة،كل هذا وتفاصيل أخرى عن هذه التجربة في حوار خصت به حليمة جريدة الوئام حليمة بداية أهنئك بالفوز بالمركز الثاني في مسابقة النبراس للمقدمين الهواة في طبعتها الأولى.
هل كنت تتوقعين وصولك لهذا المركز ؟
للصراحة كنت أتوقع الوصول إلى هذه المرحلة والتتويج باللقب ليس غرورا مني لكن وككل إنسان يفضل المركز الأول، غير أن بعض التفاصيل الصغيرة في أدائي للنهائي كانت الفارق بيني وبين فايزة هارون والتي أهنئها مرة أخرى من هذا المنبر.
ولوجك لمجال الإعلام هو وليد الصدفة أو اختيار عن رغبة وإهتمام ؟
ولوجي هذا العالم لم يكن صدفة بقدر ما كان ربما تأثر بأختي التي ولجت المجال الإعلامي قبل سنوات فكنت دائما ما أنبهر بما أسمعه ومن هنا بدأ شغفي بهذا المجال، وقررت بعد تحصلي على شهادة البكالوريا أن أدرس هذا المجال وبالفعل قضيت خمس سنوات في الجامعة وكان تخصصي سمعي بصري فأحببت من خلاله هذا العالم أكثر وأكثر.
إلام تطمح حليمة في هذا المجال ؟
أطمح إلى معرفة خبايا هذا المجال أكثر وأكثر وطبعا حتى لو لم تتح لي فرصة العمل في إحدى القنوات فسأحاول دائما صناعة محتوى هادف أخدم من خلاله المجتمع ولو بشكل بسيط عبر مواقع التواصل الإجتماعي لأننا اليوم في عالم يمتلك التقنية المتطورة وعلينا الإستثمار في هذا الأمر جيدا.
ربما الكثير يقول أن الإعلام هو مهنة من لا مهنة له ما تعليقك ؟
خلال سنوات دراستي للإعلام اكتشفت وعرفت بأن الإعلام مجال جامع لكل المجالات، الطب والاقتصاد وعلم الإجتماع …وغيرها من المجالات بالإضافة إلى أن الإعلامي الناجح ليس فقط من يستطيع مواجهة الكاميرا وإنما يكون جامع لكل المجالات وهذا مفروغ منه وأحيانا كثيرة يختار الصحفي أو الإعلامي أن يتخصص في مجال معين وهذا مطلوب فتقوم بعض المؤسسات الإعلامية بالاعتماد على أشخاص من تخصصات معينة مثلا في تخصص الإقتصاد لتختصر على نفسها الجهد في تكوين شخص مثلا لا يفقه في الإقتصاد شيئا، هنا أقول بأن الإعلام مهنة لكل من اجتهد في مجاله، غير أن لهذا شق آخر فكما سبق وأن ذكرت فإننا نمتلك اليوم التقنية المتطورة وهذا ما ساهم بشكل كبير في انتشار العديد من الوجوه عبر صناعة المحتوى الرقمي فتلجأ إليهم أيضا المؤسسات التلفزيونية، وهذا لامتلاكهم لقاعدة جماهرية واسعة فعادة ما تخصص لهم البرامج الترفيهية وهذا لا حرج فيه لأن المؤسسة الإعلامية أيضا تقوم على الربح والخسارة المادية وبالتالي تعتمد جميع الإستراتيجيات لتضمن ديمومتها وهذه أحد أهم الطرق( صحافة المشاهير) غير أنو مؤخرا عبر مواقع التواصل الإجتماعي انتشرت حملات واسعة ضد توظيف هؤلاء بدلا من خريجي الإعلام، ويبقى حسب وجهة نظري الإجتهاد هو الفيصل في جميع ميادين الحياة.
كيف شاركت في مسابقة النبراس للمقدمين الهواة وما رأيك في مثل هذه المبادرات؟
مشاركتي كانت بمحض الصدفة، فقد قلت دائما بأن هذه المسابقات عادة ما تكون أساليب التحكيم فيها للجمهور وأنا لا أشجع هذا لأنه يساهم في نشر الرداءة والتصويت حسب علاقتنا بالمشارك وليس بمستواه الحقيقي. غير أن مسابقة النبراس كانت جد عادلة وحيادية في قراراتها، وفي كل تحدي كانت توجه لنا الملاحظات. فأهنىء القائمين عليها كل باسمه.
كما هو معلوم عن ظروف الحجر المنزلي وقلة الإمكانيات كيف واجهت كل هذا في تحديات البرايمات ؟
كانت تحديات جميلة برغم ظروف التصوير دعيني أقول المزرية لكنها ممتعة وفي كل مرة تكون التحديات أقوى لكنني استطعت التغلب عليها والوصول إلى البرايم النهائي والحمد لله. ماذا تغير بعد المسابقة أو بالأحرى ماذا أضافت لك هذه التجربة؟
أضافت لي الكثير وخاصة بأني تعلمت العمل تحت الضغط، فقد كنا مطالبين بإرسال التحدي في وقت قصير بعدما نكون قد حددنا الموضوع وكتبنا النص وصورنا المقطع، أيضا من خلال مسابقة النبراس تعرفت على نقاط قوتي والضعف التي من المؤكد سأعمل على تطويرها في قادم الأيام.
كيف كانت علاقتك مع زملائك المشتركين وهل مازلتم على إتصال بعد المسابقة ؟
كانت علاقتنا أخوية ودائما ما نتناقش في مواضيع مختلفة ونتبادل الخبرات كل في مجال تخصصه حتى أننا لازلنا على اتصال تقريبا بشكل يومي.
ما هي الخطوات القادمة لحليمة ؟
سأعمل على إنتاج برنامج خاص لإطلاقه عبر مواقع التواصل الإجتماعي، بالإضافة إلى تطوير مهاراتي في هذا المجال أي إنتاج البرامج من الفكرة وحتى التنفيذ.
كلمة أخيرة …
أشكركم في البداية على هذا الحوار عبر جريدة الوئام الإلكترونية وشكرا لمسابقة النبراس التي أتاحت لي فرصة المشاركة للإستفادة والتعرف أيضا على أشخاص مميزين من كافة القطر الجزائري.

روميصة زهاف لجريدة الوئام :أصف دائما علاقتي بالإعلام كعلاقة حبة سكر بالنملة

اضف تعليق

زينب حشادي من هي روميصة زهاف؟ روميصة زهاف فتاة عشرينية طموحة حالمة رسالية صانعة وداعية للتغيير تسعى دائما لتطوير نفسها نحو الأفضل من الشرق الجزائري وبالضبط من ولاية سطيف عشت وترعرعت في حي شعبي تجرع من الألم ما يكفي ما جعلني أحمل همهم وأسعى لتقديم المساعدة لهم أدرس سنة ثالثة جامعي بالمدرسة العليا للأساتذة تخصص أستاذ تعليم ثانوي أدب عربي …أكمل القراءة »

فايزة هارون: مشاركتي مسابقة النبراس كانت تحدي لظروف الحجر الصحي والمسابقة أضافت لي دافعا أكبر لأسعى

اضف تعليق

أمينة دخوش فايزة هارون شابة بومرداسية طموحة لمجال الإعلام، رسامة وفنانة تشكيلية هاوية، عصامية التكوين وخريجة جامعة محمد بوقرة بومرداس متحصلة على شهادة ليسانس فالكيمياء العضوية وشهادة الماستر في كيمياء المواد.صاحبة صوت قوي وحضور متمكن استطاعت من خلالهما أن تخطف لقب مسابقة النبراس للمقدمين الهواة في موسمها الـأول، وكان لنا معها لقاء خاص تحدثت به عن تجربتها وخطواتها القادمة. فايزة …أكمل القراءة »

بكير زروال للوئام: الإعلام ليس صوت وحضور بل آليات تخدم بعضها البعض

اضف تعليق

أمينة دخوش بكير زروال إبن بلدية مينار زارزة ولاية ميلة متحصل على شهادة الماستر في التاريخ ملهم بالإعلام والتعليق الصوتي صاحب صوت قوي وحضور متمكن إستطاع من خلالهما الظفر بمراحل متقدمة من مسابقة النبراس للمقدمين الهواة في طبعتها الأولى.كان لنا معه لقاء خاص تحدث به عن تجربته الفريدة من نوعها بالمسابقة.بداية أهنئك بالعيد كل سنة وأنت طيب بكير هل كان …أكمل القراءة »

زهرة صديقي لجريدة الوئام : أسعى دائما لأكون المرأة القوية الحاملة لرسالة التغيير

اضف تعليق

زينب حشادي من تكون زهرة صديقي؟ زهرة صديقي فتاة طموحة إبنة ولاية المسيلة بلاد الحضنة المعروفة بالجود و الكرم ، طالبة جامعية سنة اولى ماستر تخصص أدب فرنسي مقارن بجامعة محمد بوضياف بالمسيلة ، هاوية في التصوير الفوتوغرافي و صانعة أفلام و كذلك مهتمة بالمجال السمعي البصري ، و أسعى للولوج في عالم الإعلام و الصحافة باعتبارهم السلطة الرابعة و …أكمل القراءة »

” عوالم المسرح ” برنامج افتراضي تفاعلي ، نقاش أكاديمي وعمق معرفي

اضف تعليق

لخضر . بن يوسف تماشيا والوضع الاستثنائي الذي تعرفه الجزائر على غرار دول العالم أجلت كافة النشاطات الفنية والثقافية التي يحتضنها المسرح الجهوي بالعلمة” ليعوضها برنامج تفاعليّ لنشاطات فنية وفكرية وثقافية تكون مخففة للحجر المنزلي وهذا في إطار التدابير الوقائية التي اتخذتها السلطات العمومية لمحاربة تفشي فيروس “كورونا” (كوفيد-19)، وذلك على منصته الرسمية من خلال موقعه على الأنترنت وصفحته على …أكمل القراءة »

هذا التردد الجديد الخاص بقناة المعرفة الجزائرية

اضف تعليق

انطلقت اليوم الثلاثاء بمناسبة يوم الطالب قناة المعرفة الجزائرية على القمر الصناعي النايل سات، والتي يبحث عنها الكثير من طلاب الجزائريين هذا خلال زيارة الوزير الاول عبد العزيز جراد الى مقر التلفزيون الجزائريفقد أعلنت إدارة التلفزة العمومية الجزائرية عن انطلاق القناة السابعة تحت إسم قناة المعرفة بنفس تردد القناة الأولى.وطالبت إدارة القناة من جميع متابعيها بضرورة ضبط وتحديث التردد الرسمي …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*