اطلاق دار ” ساجد ” للنشر والتوزيع ، مشروع ثقافي واضافة نوعية لدور النشر في الجزائر

لخضر . بن يوسف
أعلنت السيدة صيام يمينة حرم برحايل عن اطلاق دار ” ساجد ” للنشر والتوزيع ، كأحدث دار تنضم لدور النشر التي بدأت تشهد اهتماما لافتا من قبل المثقفين الجزائريين والعرب ضمن المؤسسات المساهمة في الثقافة والمعرفة ، وكذلك نموا ملحوظا في أعدادها خلال السنوات الأخيرة ، ما يؤسس لمشهد ثقافي واسع يبشّر بحركة إبداعية واعدة وبصناعة كتاب متقدمة ، خاصة وأن بسكرة تعتبر بيئة مثالية للتميز وتشجيع المبادرات وخاصة الثقافية منها وأكدت مديرة الدار والقائمة عليها أن الإعلان عن إطلاق دار” ساجد ” يصب في هدف أساسي من أهداف الدار ، ويتمثل في نشر العديد من الأعمال واحتفاء بالنتاج وبأصحابه وتعريف الجيل الجديد من القراء الجزائريين والعرب بذلك الرعيل من المبدعين الأوائل ، مشيرة إلى أن البداية ستكون بنشر عدد من الاصدارات سيتم الاعلان عنها لاحقا وأوضحت أنها تنظر إلى هذه الدار باعتبارها مشروعا ثقافيا بالدرجة الأولى ، يسعى لخدمة الابداع والمبدعين الجزائريين خاصة والعرب عامة ، من خلال تبني نصوصهم الابداعية الجيدة ونشرها والعمل على توزيعها في الداخل والخارج ، والحرص على أن يتواجد هذا الابداع في السوق ، سواء في معارض الكتب أو المكتبات وقالت إن الدار، كخطوة لاحقة ، ستتبنى ترجمة النصوص المتميزة بالتعاون مع مترجمين متخصصين ، وبالنسبة للكتب التي سيتم نشرها فإن القرار سيتخذ بحسب الأصول المتبعة في هذا المجال من الفرز والقراءة والتقييم واختيار الأفضل ، وبالنسبة للطباعة فستتم وفق معاير جودة عالية ابتداء بنوعية الورق وتصميم غلاف الكتاب مع حفظ حقوق المؤلف والاحتفاء به شخصا وإبداعا وأشارت إلى أن دار ساجد التي انتهت من اجراءات تأسيسها مؤخراً مستعدة لتبني الابداعات الجزائرية والعربية الشابة وصقلها بما يساعدها على تقديم الأفضل عن طريق ندوات وورش عمل حول الكتابة الابداعية.. كما ترحب الدار بنشر الكتب الأدبية والفكرية والفلسفية والعلمية والدراسات التاريخية والسياسية والاعلامية ، وكافة فروع المعرفة الانسانية ، هذا وتولي الدار اهتماما كبيرا بكتب الأطفال والسير الذاتية وفن الرواية وأدب الرحلات يقع مكتب الدار في ولاية بسكرة وتحديدا حي 150 سكن بني مرّة ، ويمكن مراسلة الدار على عنوان البريد الالكتروني التالي :
shoushou.malak07@gmail.com

علاء الشابي يشكر الجزائريين على تضامنهم معه بعد إصابته بالسرطان

اضف تعليق

وائل رقيق لقى خبر إصابة الإعلامي التونسي علاء الشابي بالسرطان تضامنا كبيرا عند الجزائريين ، حيث نشر علاء منذ أيام عبر صفحته الرسمية منشورا يؤكد فيه إصابته بالمرض و قال أنه يواجهه منذ ما يقارب الشهر ، المنشور تناقله الكثير من الجزائريين عبر وسائل التواصل الإجتماعي معلنين تضامنهم مع منشط البرامج الإجتماعية الأكثر مشاهدة في المغرب العربي ، و هذا …أكمل القراءة »

الكاتبة الشابّة سارة محمد معريش تفتح قلبها لجريدة الوئام

اضف تعليق

الرواية تشدّني كتابة وأسلوبا ولغة بعيداً عن حواجز التأويلات في الخاطرة والوزن في الشعر لخضر . بن يوسف يمكن أن تكون الكتابة عبارة عن شيء روتيني تقوم به في عملك اليومي ، ولكن بالنسبة لآخرين هي عالم آخر، فهي بالنسبة لهؤلاء أكثر من مجرد هواية ، هي شغف ووسيلة للتعبير عن النفس وكل ما يدور حولها ، وهذا ما نستطيع …أكمل القراءة »

مركز الماهر بالقرآن بالمسيلة ينظم مخيما لحفظ كتاب الله إلكترونيا

اضف تعليق

وائل رقيق انطلق يوم امس مخيم مركز الماهر لتحفيظ القرآن و تعليم أحكامه بالمسيلة ، و الذي سيقام إلكترونيا و لا يجب على المسجلين فيه مغادرة بيوتهم ، بل و يُفرض عليهم البقاء فيها و الإلتزام بالبرنامج المسطر للحفظ و التسميع و التلقين ، و هذا ما إستحسنه أولياء المشاركين الذين تجاوز عددهم المائتين مشارك ، المخيم أُطلق ليُعوض فيه …أكمل القراءة »

الشاعر علي رحمون يفتح قلبه حصريا لجريدة الوئام

اضف تعليق

اطلاعي على الشعر الجاهلي مكّنني من اكتشاف موهبتي في الكتابة، وشاعر الرسول بين الاقامات الجامعية ستبقى أفضل ذكرى في لقاء اليوم سنبحر في قاع يم الأدب الخالص ، لنروي النفوس ونواسي القلوب ، مع من جعل من القلم خليله ووقع به ما شدّ وقبع على سطح الأعين ، مع من يعتقد وبشدة أن ما كان لله دام واتّصل وما كان …أكمل القراءة »

الكاتبة آمنة رزق حمو ، تجمع بين النقد الأدبي والكتابة الابداعية

اضف تعليق

بن يوسف لخضر حمو آمنة رزق من الشاعرات والكاتبات اللواتي فرضن أنفسهن بقوة في مجال الإبداع بشتى أنواعه ، تجمع بين النقد الأدبي والكتابة الابداعية خاصة الشعرية منها . ابنة ولاية مستغانم وتحديدا مكسك الغانم ، رغم تخصصها الجامعي في النقد ، إلا أنها لم تفوت الفرصة لإثراء مسيرتها الإبداعية وتحقيق طموحها في عالم الأدب ، شاركت في العديد من …أكمل القراءة »

سمية دويفي لجريدة الوئام: أطمح لاكون مذيعة باسم ثقيل وتحديات مسابقة النبراس كانت كبيرة

اضف تعليق

أمينة دخوش سمية دويفي شابة من العاصمة في ربيعها الرابع و العشرين ، شاعرة وكاتبة و أستاذة التعليم الثانوي و مترجمة من وإلى الإنجليزية ،طالبة ماستر 2 نقد حديث ومعاصر، طموحة لمجال الإعلام وهذا ما جعلها تشارك في مسابقة النبراس للمقدمين الهواة عن هذه التجربة خصت بحوار لجريدة الوئام أهلا بك سمية الدخول في مجال الإعلام هذا هدف مسطر بالن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*