سعيدة: تشريح وتشخيص وضعية عيادة الطفل والام حمدان بختة محل لقاء اللجنة الامنية

وزيري الموارد المائية والصحة منتظران تباعا خلال الايام المقبلة.‬
شكلت الوضعية الاستثائية التي تعيشها عيادة الطفل والام حمدان بختة نتيجة انعدام الاطباء المختصيين في طب النساء والتوليد والوسائل والتجهيزات وغياب الاستقبال الملائم للمرضى واهاليهم بالاضافة الي التكفل بالحوامل وتفادي العمليات القيصرية والكف عن تجويلهم للمستشفى الجامعي عبد القادر حساني بسيدي بلعباس بعدما تحول مستشفى احمد مدغري الى هيكل مشلول وعيادة الام والطفل حمدان بختة شبه فارغة من الاطباء المختصيين في طب النساء والتوليد امام وجود طبيب واحد بعدما خرج الطبيب الثاني في عطلة مرضية ولايمكنه مجابهة الضغط المفروض على العيادة التي تستقبل حوالي 800 حامل ومابين 350 و 400 عملية قيصرية في شهر واحد حسب مصادر عليمة ومادونة ..خصوصا بعد عودة الاطباء الصينيين ال 4 لوطنهم في مارس الماضي ولم يعودوا بسبب جائحة كورونا وانقطاع الخطوط الجوية الدولية مابين الجزائر والصين نتيجة الحضر رالجوي المفروض نتيجة الوباء المعدي مما جعل عيادة الاستقبال فقط تحول الحوامل لمستشفى بلعباس الجامعي الامر الدي اثار غضب واحتجاجات المواطننين بعد تحويل 17 حامل في يوم واحد اتجاه المستشفى الجامعي بسيدي بلعباس نتيجة تسيير مؤسسة الطفل والام حمدان بختة بطبيب واحد فقط مما اثر على الوضع الصحي بالولاية مما ادي الى وفاة سيدة عشرينية ومولودها نهاية الاسبوع الماضي في ظروف غامضة .
هده الوضعية الخطيرة والمزرية لهده العيادة المشلولة عجلت بعقد احتماع امني للجنة الامنية يرئاسة الوالي والوسعة للمختصيين في القطاع والنائب الحر الطبيب محمد عبالهادي بما في دلك لجنة الصحة بالمجلس الشعبي الولائي..وافضى الاجتماع الى اتخاد جملة من الاجراءات الاستعجالية وفي مقدمتها تنصيب طبيب جديد من ولاية سيدي بلعباس مساء اول امس على هامش اجتماع اللجنة الامنية في انتظار التعجيل بقرار تحويل 3 اطباء في دات الاختصاص المختص في طب النساء والتوليد من ولاية سيدي بلعباس بعد اتصال والي الولاية بوزارة الصحة هاتفيا بشكل استعجالي لخطورة الوضع الصحي بعيادة الام والطفولة حمدان بختة بغرض تسهيل الاجراءات الادارية لتحويل الاطباء ال 3 من ولاية بلعباس الى ولاية سعيدة وفق مصدر رسمي من اللجنة الولائية الامنية الموسعة الدي اكد تاخر زيارة وزير الصحة الدكتور عبدالرحمن بن بوزيد للولاية للاطلاع على وضعية قطاعة المشلول وفقا لوصف المواطنيين الدين يترددون يوميا على القطاع ونشطاء المجتمع المدني ومنصات التواصل الاجتماعي والمنتخبيين في المجلس الشعبي الولائي وفق تصريحات اعضاء لجنة الصحة لهده الهيئة التي كانت خاضرة في اجتماع اللجنة الامنية والتي اكدت ان تاخر زيارة وزير الصحة واصلاح المستشفيات والسكان تاخرت بسبب تسيير الوزير لوزارته بمفرده دون وجود رئيسا لديوانه وامينا عاما لوزارته ..لكن سيحل خلال الايام المقبلة بولاية سعيدة التي تعاني التهميش والتقصير مند سنوات رغم ان مجلسها الشعبي الولائي يتراسه طبيب جراح ………….في خين اكدت دات المصادر التي خضرت اجتماع اللجنة الامنية الوسعة عن حلول وزير الموارد المائية للولاية هدا الاسبوع على خلفية ازمة العطش التي تعاني منها بلدية اولاد ابراهيم مند اكثر من شهر شرق عاصمة الولاية سعيدة على مسافة حوالي 40 كلم بما في دلك بعض مناطق الظل حسب دات المصدر المؤدون والعليم..كما تمت مناقشة وضعية الاسواق بالمدينة وقضايا اخرة مرتبطة بتطور جائحة كورونا…

تامي يوسف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*