السكنات الفوضوية والهشة بالجلفة تخرج قاطنيها للشارع


نعيمة سليماني

انتفض أصحاب السكنات الفوضوية بحي الزريعة وسكنات حي المستقبل المجاورة للمتشعبة والمرحلون في أخر هدم جراء عدم الاستفادة من السكنات لأ سباب مجهولة…
خرج أصحاب السكنات الهشة والقصديرية بالجلفة حاملين لافتات تعبر عن معاناتهم منها ” يذهب والي ويأتي والي نحن نعاني..إلى متى ؟” “السكنات فارغة أين وعودك يا رئيس؟” “والي ولاية الجلفة –السيد دومي جيلالي- المتشعبة تعاني” مطالبين بذلك السلطات المحلية الوفاء بوعودهم التي قاربت 15 سنة وظلت مجرد كلام في ظل الأزمة التي لا تزال قائمة إذ أن الخطورة باتت تلازم صغيرهم قبل كبيرهم، حيث أن الأمطار وما يتبعها من جر وجرف وانهيارات إلى تماس في الكهرباء إلى الأوبئة المنجرة على مياه الصرف الصحي الذي يحيط بهم من كل صوب، فالمنطقة لا تصلح للعيش في ظل الأكواخ وأعْشاشّ المنتشرة والتي يأبى الحيوان المرور بجانبها خوفا من القوارض والزواحف ناهيك عن الروائح التي تحوفها والكل يعلم بالوضعية المزرية. وإن كان كل ما ذكر شيء أقل خطورة لكم أن تتخيلوا الممرات بظلمتها التي تحمل الروع والمفاجئات بأنواع العصابات التي تأتي من خارج المدينة للمتاجرة بالممنوعات وقطع الطريق بالسلاح الأبيض إلى الأسود…وبوسعكم تخيل الأحداث بروية إن عاش من شاهد طبعا..
أحياء يفتقر لأبسط حقوق الحياة التي تخول لساكنيها العيش إن عاشوا جراء الفقر المدقع والبؤس والألم الذي يتخبطون فيه بكل شقاء، فهل من التفاتة من رعاة البلاد بعين منقذ تعيد للسكان روحهم المهدرة فكل راع مسؤول عن رعيته أيها الراعي السقيم.
إشراف وتحرير :
رمضاني نورالدين رضا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*