ابن عين الحجل الكاتب الصحفي : لخضر بن يوسف يصدر كتابه الجديد ” مسار الحقيقة الدائر في رحى الواقع “

ابن عين الحجل الكاتب الصحفي : لخضر بن يوسف يصدر كتابه الجديد
” مسار الحقيقة الدائر في رحى الواقع ” مشروع ثقافي إبداعي لفكر قيمي ذو أبعاد اجتماعية وإنسانية
ستتزين مختلف المكتبات الجزائرية خلال الأيام القليلة القادمة ، بمؤلف جديد للأستاذ الكاتب والصحفي الشاعر بن يوسف لخضر والموسوم بـ “مسار الحقيقة الدائر بين رحى الواقع – العقل…الرؤية ” وهو الإصدار الرابع له بعد كل من ” ومضات حوارية مع أقلام شعرية واعدة ، 22 فيفري وقمنا نسطر مجدا ، بين وقع وصدى حار فكري ” .
العمل الإبداعي الجديد صدر عن دار ساجد للنشر والتوزيع ببسكرة ، يحوي 230 صفحة تندرج ضمنها مجموعة من النصوص والمقالات تمازجت بين الشق الإبداعي والتفاعل مع الواقع خطت بمداد قلم شاب ، يحاول التأسيس من خلال هذا المشروع الثقافي الإبداعي لفكر قيمي ذو أبعاد اجتماعية وإنسانية ، كتابات ونصوص تعالج أسئلة كثيرة موجعة تنكأ جراحات الواقع وتفتح نافذة الألمِ ، والإجابة عنها أشد إيلاما ، فالعين الراصدة لانكفاء مجتمعاتنا وتدهور أحوالنا المعيشية تجد أن الكثير من الظواهر السلبية بدأت تتنامى وتأخذ شكل سمات مميزة .
وفي سياق ذي صلة أعرب لخضر في الوقت نفسه أنّ الكتابة هي فرصة قد تتاح مرّة واحدة في العمر، للانتصار لهذه الذات التي مرّت عبر تجارب حياتيّة فيها من الجمال والجنون والقسوة واليأس ما يستدعي تدوينها، لكنّها لا تشكّل أبدًا درسًا نموذجيًّا للآخرين ، هي في النهاية انتساب إلى الحبّ والنور والسلام ، واختبار مدى استحقاقنا لحياة ليست دائمًا سهلة أو متاحة ، امتحان قاسٍ ، لكنّه شديد البهاء، يستحقّ أن نعيشه ونصابَ بآلامه ونتفاءل بآماله .
وعن هذا الكتاب الجديد ، قال بن يوسف لخضر لـ “الوئام”، “المقالات والآراء والقضايا هي حصيلة الكتابة الأسبوعية لأكثر من سنة في مختلف المواقع والفضاءات الإعلامية والصحفية، وهي في مجملها تتطرق إلى الظروف والمتغيرات على أكثر من مستوى ومؤسسة تارة، وتارة أخرى إلى الفكر وتشعباته وصلاته أو قضايا وأزمات اللحظة الراهنة، يفرضها في مجمل الأحوال الالتزام الأسبوعي في الكتابة. لكنها لا تعدم من جانب آخر القدرة على لملمة الخيوط، ومن ثم جعل الكتاب يفصح عما يود قوله من أفكار حول جملة القضايا المطروحة، حتى لو لم تكن المسارات متشابهة، سواء على مستوى المواضيع أو التناول والإجراء وما تراكم من قراءات واطلاعات حتى جاء الوقت الذي سفحت فيه مياهها في تلك المقالات كيفما اتفق وفي تفاعل مع الكتابة كيفما اتفق أيضا”
وأضاف “ لم نكن نقيم في عالم وردي قبل إطلالة «كورونا »، والصحفي دفتر آلام في الأيام العادية، فكيف حين تجتمع النوائب. ولم يكن العقد الماضي بسيطاً ولا سهلاً ولا لذيذاً. ولطالما شعرت أنني أمارس في الصحافة دور حفّار قبور، إذ كنت أتدخّل في غالب الأيام لأعثر على مكان في الصفحة الأولى لمذبحة جديدة أو مقتلة واسعة “
ليضيف محدثنا قائلا :2020 سنة الوباء، سنة القاتل المتسلسل، سنة الحرب العالمية الثالثة، لا أسف عليها، لا تستحق دمعة ولا تلويحة منديل، سنحتفل بموتها بعدما احتفلت بموتنا، ولن ننسى أن نشكر الكتاب والصحفيين والممثلين والعازفين، وكل من ساعدنا على مقارعة الوقت والإقامة سنة كاملة في هذا المعتقل الكبير الذي نسميه العالم. سنرميها إلى غير رجعة كجوارب متسخة بالغدر والدم، ذهبت فلتذهب. فإصداري يجمع بين الشق الإبداعي والتفاعل مع الواقع والمستجدات التي تمر بها البلد ووضعية العباد، وقد طرحت في هذا الكتاب أسئلة فتحت من خلالها فضاء كبيرا للتنفيس عن آرائي وتصوراتي وتوجهاتي الفكرية وخلفياتي الثقافية، وهذا بما يمكن أن يخدم الثقافة والفكر، ويثري المشهد الثقافي والمكتبة الوطنية لإعداد المذكرات والأطروحات، وتسليط الضوء على مواضيع الراهن والمستجدات والمتغيرات اللحظية ..
وعن فكرة تأليف هذا الكتاب ، قال محدثنا: فكرة تأليف هذا الكتاب جاءتني لأنني متأكد وعلى يقين بأنه ستكون لي العديد من الاستنتاجات في المستقبل، لأن الحياة متغيرة والتجارب مستمرة والاستنتاجات متواصلة. في الكتاب تطرقت في الحديث عمَّا أكدته الجائحة عن حاجة الشعوب الملحة إلى حكومات تتسم بالكفاءة والنزاهة وإدارة عقلانية للموارد، وبناء مؤسسات صحية وإنقاذية متطورة، حكومات تستعد للكوارث البيئية ولأي جائحة مقبلة.
وتابع “يتطلب متن الكتاب التأمل في الحركة على مستويي الرّاهن والتاريخي للخروج برؤية تخدم مسار الحقيقة، وهذا من خلال حضور المثقف كشرط أولي لما ستتأثث به المشهدية الواقعية، سواء في راهنها أم في مستقبلها، ذلك أنّ العقل والحرية لا ينفصلان فهو يحمل بين ثناياه مجموعة من النصوص التي تحمل فلسفتي الخاصة في الحياة، بحيث جاءت على شكل ملخص شامل لبعض القراءات والاستنتاجات ورؤية مستقبلية لما يجب أن يكون موجها لكل قارئ.
وعن نصيحته تحدث ابن عين الحجل ولاية المسيلة مضيقا : نصيحتي للشباب الجزائري هي نصيحة كل شاب ألهمته الظروف كيف يجابه العقبات والصعاب في حياته العلمية والاجتماعية من أجل أن يفتك تأشيرة النجاح ، ومن أجل أن يثبت قدراته ويرسم معالم مستقبله حين يفرض منطق ذاته ويفرض وجوده من خلال ولوج عالم الإبداع والعمل المشترك الذي يساهم في ترقية المجتمع وخدمة الصالح العام ، وذلك لا يتأتى إلا بتخطي الصعاب التي من شأنها أن تكون حافزا له في تحقيق أمنياته ورغباته ، على شباب اليوم أن يؤمنوا بأنه في إعمال العقل حياة ، وفي النقد بِناء ، و أن نقل الأفكار لا يتأتى إلا بالتي هي أحسن ، فلا للتعصب ، لنرتقي و نمضي و نجعل من اختلاف أفكارنا و عقولنا و مستوياتنا و ثقافاتنا رحمة ، لقد علمتني اللحظات التي مررت بها إلى حد الآن بأنه لا الجهد ولا الخير يضيع أبدا ولا الحال والظروف دائمة وأبدية ، عامل ما تواجهه من عراقيل على أنها صناديق كنوز تحتوي دروساً لا تعوض ، تعلم مما فيها من دروس واصنع من الصناديق درجاً تخطي فوقها إلى أن تصل إلى طموحك ”
“أيضا هناك نقطة أخرى أود أن أشير إليها وهي وجوب إعادة الاهتمام بالمكتبات البلدية أو التابعة لوزارة الثقافة فهي تمثل فعلا منبعا ينهل منه مختلف أفراد المجتمع للعلم ، مع ضرورة الاستفادة من خبرات المهنيين والأكاديميين الذين يعملون في المجال ، ووضع خارطة طريق يمكن إتباعها على المدى القريب والمتوسط وحتى البعيد ، شريطة إسناد الوظائف المتعلقة بالمكتبات إلى ذوي الاختصاص خاصة في مكتبات مؤسسات قطاع التربية والمتواجدة أيضا على مستوى البلديات والتي أصبحت ملحقة للمكتبات الرئيسة للمطالعة العمومية ، حتى يتم الاستفادة من تكوينهم الأكاديمي من أجل النهوض بهذا القطاع ، أمة تقرأ أمة لا تجوع” .
كما لم ينس الكاتب تقديم شكره لكل من دعمه وقدم له التشجيع والتحفيز وقال : ” أوجه كل الشكر والتقدير للسيدة صيام يمينة حرم برحايل مديرة دار النشر والسيد عبد الحميد مشكوري المدير التنفيذي للدار وكذا المصمم الموهبة عبد النور شلالو على كل المجهودات والخدمات وصبرهم على عملي وثقتهم في شخصي البسيط ، وتفانيهم على إخراج هذا العمل في شكله النهائي جزاهم الله كل خير عني “

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*