عين الحجل :جمعية أمل لرعاية الطفولة وترقية المرأة تقيم الملتقى الأول بمناسبة اليوم العالمي للتوحد

لخضر. بن يوسف
نظمت جمعية أمل لرعاية الطفولة وترقية المرأة المكتب البلدي عين الحجل ، ظهر اليوم فعاليات الملتقى الأول لليوم العالمي للتوحد ، واشتمل الملتقى على عدد من المداخلات التي تناقش أهم المحاور المتعلقة بالجوانب التدريبية والتأهيلية لذوي التوحد، بهدف تفعيل الدور التوعوي والثقافي لدى فئات المجتمع المختلفة حول هذا الاضطراب السلوكي وماهيته وعلاجه ، كما يركز على واقع انتشار اضطراب مرض التوحد وتسليط الضوء على واقع التشخيص المبكر لاضطراب التوحد و تحديد التكفل النفسي والطبي والاجتماعي لأطفال التوحد
وتضمنت فعاليات اليوم مجموعة من المحاور استفاض فيها الدكاترة المتدخلون حول تعديل سلوك الطفل التوحدي في الأماكن العامة وكيفية التواصل مع طفل التوحد في البيئة المنزلية ومراحل إعداد بيكس للنطق والغضب والمعالجة باللعب لأطفال التوحد ، كما تضمنت المداخلات جملة من الآراء والقضايا والنقاشات حول أهمية التشخيص والتدخل المبكر وتغذية أطفال التوحد ، إضافة إلى توفير الاستشارات في الجانب الطبي والنفسي السلوكي والتعليمي التربوي ، قدمها مجموعة من الأساتذة ذوي الخبرة في مجال التوحد .
وفي مداخلته أوضح الدكتور الطيب تومي : أن من أهم عناصر التشخيص لاضطراب طيف التوحد هو إصابتهم بقلة التواصل ، وأضاف يواجه الأطفال المصابون صعوبة في فك أو فهم لغة الجسد أو الإيماءات أو نبرة الصوت ، بالإضافة إلى المشكلات المتعلقة بالتواصل والعلاقات الاجتماعية، ويمكن معرفة ما إذا كان الطفل مصابًا بالتوحد من عمر 3 أشهر
وأشار تومي إلى أن إحساس الطفل بالرفض من والديه وعدم إحساسه بعاطفتهم فضلاً عن وجود بعض المشكلات الأسرية يؤدي إلى تخوفه وانسحابه من محيط أسرته وانطوائه على نفسه
الدكتور جوبر أكد على دور الخدمة الاجتماعية وعلاقتها بالتوحد ، حيث تحدثت عن أهمية مساعدة الأسرة على التقبل والتكيف مع وضع الطفل التوحدي ، مشددا على عدم إهمال مريض التوحد ، حتى لا يتفاقم المرض ويؤدي إلى إيذاء جسدي، داعيا في الوقت ذاته و بإلحاح إلى ضرورة وجوب القيام بدراسة محلية خالصة للتوصل إلى معرفة المسببات الحقيقية من أجل التشخيص ثم العلاج بعدها يأتي الإرشاد .
الدكتور لعيفاوي شدّد على ضرورة تظافر الجهود من أسرة ومؤسسات وجمعيات وسلطات للخروج بنتائج مرضية شريطة العمل جنبا إلى جنب مع توفير كل الظروف وتهيئة الأرضية بالدراسة الفعلية والجادة لخدمة فئة هامة من فئات المجتمع.
جدير بالذكر أن الفعالية قدمت فيه منخرطات الجمعية عرضا مسرحيا صامتا يستعرضن فيه معاناة أطفال التوحد ويحمل رسالة اجتماعية إنسانية تركت بالغ الأثر في الحضور الذي تفاعل مع العرض .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*