الجلفة :نقائص بالجملة في القطاع الصحي بالمويلح

لا يزال قطاع الصحة بولاية الجلفة يسير بإتجاه خاطئ،فجل بلديات الجلفة سجلت عديد النقائص في العيادات المتعددة الخدمات،من حيث الاطقم الطبية،الممرضين،الاسعافات الاولية وبعض الاجهزة المهمة في التدخلات الاستجالية الحرجة وخاصة ما يعيشه العالم من احداث جراء جائحة كورونا التي ضربت كل الدول،سواء القوية بقطاعها الصحي،او الدول المتخلفة التي تنتظر الحل من الدول المتطورة.
مدينة المويلح بالجلفة سجلت عديدة النقائص في العيادة المتعددة الخدمات،جعلت الجمعية الوطنية بيان الجزائرية لترقية الشباب تراسل والي الجلفة في هذا الشأن،مطالبة اياه بتغطية النقائص وتوفير الاحتياجات الهامة على مستوى العيادة المتعددة الخدمات بمدينة المويلح، كفتح المداومة الليلة ومخبر تحاليل طبية، وتزويد العيادة بطبيب يعمل يومي الجمعة والسبت وتوفير له سكن وظيفي، وقابلة تعمل كل أيام الأسبوع، وكذا توفير سيارة إسعاف تعمل على مدار 24ساعة /24ساعة.
وقد اشارت الجمعية في بيان لها انها تقدمت بطلب بتاريخ 2018/07/08تحت رقم 2018/08لنفس المطالب لهذه العيادة وقاعة علاج بضاية سلوين ولكن للأسف الشديد تم تجاهل مطالبنا وبقيت دار لقمان على حالها دون أن تتحرك المصالح المعنية بالأمر لأيجاد حل لهاته المشكلة،مجددة مطلبها للمرة الثانية بالتدخل العاجل لوالي الولاية و توفير هذه النقائص،علما انه يوجد في مدينة المويلح أكثر من 10000نسمة وفي موقع إستراتجي، يشقها الطريق الوطني رقم 46ولا يوجد فيها مخبر تحاليل طبية تابع للقطاع الخاص أو طبيب تابع للقطاع الخاص يعمل في فترة الليل وأغلبية السكان فقراء عاجزين عن التنقل للعلاج في العيادات بمدينة الجلفة.
رمضاني نورالدين رضا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*