الشاعرة الجزائرية سليمى رحال تُوارى الثرى بمسقط رأسها بولاية الجلفة


ڨرزو وافية

بعد وفاة الشاعرة الجزائرية سليمى رحال عن عمر ناهز الـ51 سنة بأحد المستشفيات المصرية إثر مرض عضال، وصل أمس الأحد جثمان الفقيدة إلى الجزائر قادما من العاصمة المصرية القاهرة عبر اسطنبول، ليتم دفنها بمسقط رأسها عين وسارة.

يُذكر أن الشاعرة الجزائرية الراحلة سليمى رحال قد اشتغلت في الاذاعة الدولية حال انطلاقها، و تركت إرثا ثقافيا قيما منها ديوانها “البدء”، “مواجع الجسد”، “اسطنبول”، “سؤال شائك”، ” أفعال” و غيرها من المؤلفات.

و أمام هذا المصاب الجلل، نعت وزيرة الثقافة و الفنون وفاء شعلال الراحلة، في بيان وزاري جاء فيه: لا يسعني إلا أن أتقدم لعائلة الفقيدة و الأسرة الثقافية بأخلص تعازي الأخوية و مواساتي القلبية الصادقة، داعية الله سبحانه و تعالى أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته و غفرانه و أن يلهم أهلها و محبيها جميل الصبر و السلوان، إنه سميع مجيب الدعاء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*