الفريق السعيد شنڨريحة يشرف على تنفيذ تمرين القفز المظلي الرياضي بالناحية العسكرية الأولى

في زيارة خص بها رئيس أركان الجيش الشعبي الوطني الفريق السعيد شنقريحة، ولاية الجلفة في يوم أمس الموافق للأربعاء 14 جويلية 2021، بالقاعدة الجوية لعين وسارة بالناحية العسكرية الأولى، أشرف الفريق شنقريحة على إجراء تمرين القفز المظلي الرياضي، الذي نفذه أعضاء الفريق الوطني العسكري في هذا الاختصاص، وهو التمرين بمشاركة مستخدمات عسكريات من العنصر النسوي.

و تابع رئيس أركان الجيش عن كثب مجريات التمرين، بحضور كل من قادة القوات البرية والجوية والناحية العسكرية الأولى ورئيس مصلحة الرياضات العسكرية، حيث كلل التمرين بالنجاح التام.

و قد التقى قائد الجيش الشعبي الوطني بأعضاء الفريق الوطني العسكري للقفز المظلي الرياضي في نهاية التمرين، لتشجيعهم و تهنأتهم على النتائج المشجعة المحققة بفضل الجهود المضنية التي بذلوها طيلة السنة التدريبية، وكذا خلال تحضير وتنفيذ هذا التمرين، منوها إلى المستوى الرفيع المبلوغ من قبل فريقنا الوطني العسكري للقفز المظلي الرياضي، والتألقات التي ما فتئ يحققها على الصعيدين الوطني والدولي، حيث قال:
“بمناسبة إشرافي اليوم بالقاعدة الجوية لعين وسارة بالناحية العسكرية الأولى، على تمرين القفز المظلي الرياضي، أود التنويه والإشادة، بالمستوى الرفيع المبلوغ من قبل فريقنا الوطني العسكري، في هذا الاختصاص، والتألقات التي ما فتئ يحققها على الصعيدين الوطني والدولي، وأحسن مثال على ذلك، العرض الباهر الذي قدمه قبل أيام قلائل بمناسبة تخرج دفعات الطلبة بالأكاديمية العسكرية لشرشال، “الرئيس الراحل هواري بومدين”، الذي ترأسه السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، حيث أبهر الحضور والمتابعين، بدرجة الاحترافية والامتياز التي أصبح يتمتع بها، بفضل الجدية في العمل والحرص على تمثيل الجيش الوطني الشعبي، أحسن تمثيل ورفع راية الجزائر عالية خفاقة، في التظاهرات الرياضية الدولية”.

و خلال اللقاء، عبر السيد الفريق عن ارتياحه لرؤية مستخدمات من العنصر النسوي، يشاركن في هذا النوع من الرياضة، وينجحن في إحدى التخصصات التي كانت إلى وقت قريب حكرا على الرجال، مما يبرهن على إرادتهن الكبيرة لولوج جميع ميادين المهنة العسكرية، موصيا إياهم، في الختام، بالمزيد من العمل الدؤوب، في سبيل الرفع أكثر من مستوى الرياضة في الجيش الوطني الشعبي:
“كما أود التعبير عن كامل ارتياحي لرؤية بناتنا في الجيش الوطني الشعبي، يشاركن، في هذا النوع من الرياضة العسكرية، وينجحن في إحدى التخصصات التي كانت إلى وقت قريب حكرا على الرجال، مما يبرهن على إرادتهن الكبيرة لولوج جميع ميادين المهنة العسكرية، ورجاحة استراتيجية القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، الرامية إلى تحفيز العنصر النسوي، ليتبوأ المكانة المستحقة له على كل الأصعدة والميادين، وإشراك المرأة في المجهود العام لتطوير كافة مكونات قواتنا المسلحة، تقديرا لتلك المرأة المقاومة والمناضلة والمجاهدة، وتشجيعا لخلفها، للسير على خطى الأسلاف ومواصلة بذل الجهود المخلصة والمثابرة، خدمة لهذا الوطن المفدى، وللجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني.

و بهذه المناسبة، استحضر الفريق شنقريحة مكانة المرأة الجزائرية وأمجادها عبر التاريخ، ونضالها في سبيل الحفاظ على هوية المجتمع وترسيخ ثوابته، علاوة على كفاحها، إلى جانب الرجل، من أجل استرجاع حرية وسيادة بلادها، وإسهاماتها، في عهد الاستقلال، في معركة البناء والتشييد، ومساهمتها الفعالة في محاربة الإرهاب الهمجي وإفشال مشروعه الظلامي، فإننا نحرص شديد الحرص، على جعل المهنة العسكرية ميدانا خصبا للتميز وتفجير طاقات المرأة الجزائرية، ووسطا مهنيا سويا وملائما لتجسيد إرادتها للمساهمة في الحفاظ على أمن الجزائر واستقرارها، في ظل التحديات الراهنة، والتهديدات الخطيرة التي تعرفها منطقتنا.

و قد ذكر في الختام، مباركته لكل أفراد الجيش الشعبي الوطني نساء ورجالا، هذا النجاح، الذي اعتبره خطوة أخرى موفقة على درب التميز المهني، موصيا إياهم على المزيد من العمل الدؤوب والمتفاني، في سبيل الرفع أكثر من مستوى الرياضة في الجيش الوطني الشعبي، وتكريس روح التلاحم والمنافسة لمواصلة انتزاع المراتب الأولى على جميع الأصعدة.
إشراف وتحرير :
رمضاني نورالدين رضا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*