المدية ..أنشطة صحية للتكفل الأحسن بالمريض

بهدف تبيان أهمية الأشعة السينية وأخطارها في مجال الاستطباب البشري، نظم المعهد الوطني للتكوين العالي شبه الطبي بالمدية،أمس، معرضا تم التعريف من خلاله بتطور تكنولوجيا الأشعة السينية و دواعي استعمالها في مجال الطب و الكشف عن الأمراض و علاجها ، بالإضافة إلى تقديم محاضرات في الموضوع، وهذا بمناسبة احتفالية اليوم العالمي لاكتشاف الأشعة المستعملة في الميدان الصحي.

وقد حضر هذه المبادرة كل من مدير الصحة و السكان بالولاية ، مسيري ، إطارات ومشغلي أجهزة الاشعة بمستشفى محمد بوضياف بالمدية بالإضافة إلى طلبة المعهد في هذا الاختصاص.

في ختام هذه الاحتفالية ،تم تنظيم حملة للتبرع بالدم لفائدة مرضى هذا المستشفى.

من جهة أخرى وفي سياق استمرار التكوين المتواصل،نظمت المؤسسة الاستشفائية بقصر البخاري، يوما تكوينيا بقاعة المحضرات تحت عنوان كسور العظام لدى الأطفال ” la traumatologie chez l’enfant”، بإشراف الطبيب الإحصائي في جراحة الأطفال حمدي الصادق.

في زاوية لا تقل أهمية،عقدت المؤسسة العمومية للصحة الجوارية بالمدية، في هذه الفترة إجتماعا خصص للجنة المداومة والإستعجالات
وأتفق على اعادة توزيع الممارسين الطبيين للصحة العمومية المعنيين بالمناوبة على مستوى نقاط المناوبة، التدقيق في طلبات تجديد وتحيين الملفات الطبية الخاصة بطب العمل ودراسة الملفات الجديدة والمصادقة عليها فيما يخص الإعفاء من المناوبة، إعداد جداول المناوبة (الإطار التنظيمي)،مع تنظيم وسير نقاط المناوبة حول التكفل بالمريض وشروط عمل الموظفين المناوبين ” الأمن الوقائي، غرف المناوبة، الأدوية، الوجبات …الخ”.

على صعيد ذي صلة ،وتنفيذا لمخطط العمل للمريض PAM سيما التعليمة رقم 03 الصادرة بتاريخ 03 نوفمبر 2022 المتعلقة برقمنة الهياكل الصحية، نظمت مديرية الصحة والسكان ،لقاءا تكوينيا لمختلف العاملين المختصين في الإعلام الآلي للمؤسسات الصحية بالولاية بقاعة المحاضرات الدكتور حاجة كريم بمقر المؤسسة الاستشفائية بن يوسف بن خدة بالبرواقية.

وقد جاء هذا اليوم التكويني، تمهيدا للشروع في التطبيق الفعلي لرقمنة القطاع لصالح المريض وتمكينه من الحصول على مختلف الخدمات الصحية على مستوى أي مؤسسة صحية يقصدها دون اي صعوبات وذلك من خلال توفير خدمات حجز المواعيد الطبية وفتح ملفات طبية الكترونية وضمان متابعة علاجية للمرضى بذات التقنية.

حسب بيان اعلامي،فقد كان هذا اليوم التكويني فرصة لمناقشة واثراء مدى أهمية رقمنة الهياكل الصحية من اجل التكفل الامثل بالمريض وتخفيف الضغط على الاستعجالات والحد من الفوضى في تلقي العلاج او الفحوصات من خلال عروض توضيحية لكيفية تسيير الملف الطبي وتسيير المريض .

خلال هذا اليوم التكويني أيضا،تم عرض دراسة حالة لتجربة مؤسسة صحية “فابور” بالبليدة.

في المقابل يعلق المرضى بهذه الولاية آمالا كبيرة في تنفيذ الاتفاقيات المقترحة من طرف مديرية الصحة والسكان، في مجال ربط مستشفى عاصمة الولاية بالمستشفى الجامعي بالبليدة بقصد ترقية الخدمة الصحية.

ع.ع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*